دام عزك يا كويت

محمد جاسم

نشر في: آخر تحديث:

في اثني عشر يوماً فقط جرى إقرار إقامة كأس الخليج ٢٣ في ضيافة دولة الكويت، وخلال اثني عشر يوماً هي فترة البطولة عشنا وعاشت الجماهير الخليجية أجمل اثني عشر يوماً في أحضان الكويت، وفي اثني عشر يوماً حول أبناء الكويت المستحيل لواقع واللاممكن لممكن، ومن يعرف القيمة المعنوية لدورات كأس الخليج بأمكانه استشعار حجم التحضير والإعداد، الذي تتطلبه بطولة هي عند الخليجيين أشبه ببطولة عالم مصغرة، وعندما نشاهد كيف نجح الكويتيون في اختصار جهد أشهر طويلة في اثني عشر يوماً، وقدموا نموذجاً استثنائياً في التنظيم من أعلى مستوى فإن ذلك هو الإعجاز الحقيقي، الذي يؤكد مكانة وخبرة الأشقاء في الكويت الحبيبة.
مهما حاولنا أن نظهر امتناننا وتقديرنا وشكرنا للكويت فإن الكلمات تقف عاجزة أمام ما قدمه الكويتيون في خليجي ٢٣، ومع ذلك نقول شكراً لأمير الإنسانية الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، الذي يعود له الفضل في أن يتحول الحلم لواقع وحقيقة، شكراً للشعب الكويتي الذي غمرنا وأحاطنا بكرمه وحبه، شكراً للجماهير الكويتية التي وعلى الرغم من صدمتها بالخروج المبكر للأزرق ، واصلت دعمها وحضورها ومساندتها للمنتخبات الخليجية ، شكراً للجنة المنظمة ولكل فرد من أفراد اللجان المساندة ، كفيتو ووفيتو ودام عزكم يا أهلنا في الكويت.
كلمة أخيرة
نودعكم يا أهلنا في الكويت وكلنا حب وشوق للقاء قريب في وطن الصباح.

*نقلاً عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.