مبروك لمصر ولصلاح

محمد الخولي

نشر في: آخر تحديث:

تتويج النجم الكبير محمد صلاح المحترف فى صفوف ليفربول الإنجليزى بجائزة الكرة الذهبية كأفضل لاعب إفريقى خلال الحفل الذى أقامه الاتحاد الإفريقى لكرة القدم (الكاف) فى عاصمة غانا إكرا، جاء عن جدارة واستحقاق، تفوق صلاح الذى حصد 700 صوت على زميله بالفريق الانجليزى السنغالى ساديو مانى 100 صوت، والجابونى أوباميانيج «60صوتا»، والمحترف بصفوف بوروسيا دورنموند الألماني، الذى أحرز الجائزة عام 2015، حيث استحق الفرعون المصرى هذا التتويج الكبير بعدما نجح فى تسجيل 37 هدفا عام 2017، وأصبح واحدا من أفضل اللاعبين فى فريق ليفربول الانجليزي.

ويعتبر فوز صلاح بالجائزة كأول مصرى يفوز بها بعد انفصالها عن فرانس فوتبول عام 1992 حيث فاز بها من قبل محمود الخطيب عام 1983، ليرسم صلاح البسمة على شفاه المصريين من جديد خاصة بعد الدور الكبير الذى لعبه مع زملائه فى صفوف المنتخب الوطنى وتأهلهم الى نهائيات روسيا العام الحالى بعد غياب استمر 28 عاما عن هذا المحفل الرياضى الكبير.

جماهير غانا المتعطشة للساحرة المستديرة استقبلت صلاح استقبالا حافلا كما توقع الكثيرون من نجوم اللعبة فى إفريقيا قبل حفل الافتتاح بأن تكون الجائزة من نصيب ابن مصر لما حققه مع ناديه الايطالى السابق روما أو فيما بعد بعدما انتقل الى صفوف ليفربول الإنجليزي، وأصبح من أهم اللاعبين هناك ومحبوب الجماهير.

يستحق صلاح الكثير لانه لاعب مجتهد يعرف كيف تسير الأمور، واحترف بشكل جيد للغاية ليصبح واحدا من العظماء فى سجل العرش الإفريقي، ويصبح اللاعب رقم 10 عربيا الذى أحرز الجائزة، حيث كانت من نصيب الجزائرى رباض محرز المحترف فى ليستر سيتى عام 2016 لتذهب وتبقى الجائزة عربيا.

*نقلاً عن الأهرام المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.