الأحمر العماني.. شكراً

ناصر العنزي

ناصر العنزي

نشر في: آخر تحديث:

في كأس الخليج التي اختتمت مؤخرا في الكويت قدم الأحمر العماني نموذجا متطورا في تحقيق اللقب عن جدارة، وأهدى لنا جميعا فريقا منظما يلعب كرة «أنيقة» على طريقة مدربهم الهولندي بيم فيربيك، كان الأحمر هو المكسب الفني في البطولة بتنظيمه الدفاعي وقدراته الهجومية وفرصه الوفيرة في جميع المباريات حتى ركلاته الترجيحية كانت متقنة ودقيقة ولا يمكن أن نحدد لاعبا نجما في صفوفه فكل لاعب يكمل الآخر، هنيئا للأشقاء العمانيين المجدين بفريق مثل هذا وعلينا بلا استحياء ان نتعلم من خططهم الإعدادية ونطبق برامجهم التدريبية في إعداد فرقهم على مدى طويل.

نجاح «خليجي 23» من الناحية التنظيمية كان واضحا ولا يخفى على متابع رغم قصر الفترة الإعدادية لاستضافة حدث جماهيري وإعلامي، وقد أجمعت المنتخبات المشاركة على نجاح البطولة بل انها كانت الأكثر تميزا عن كل البطولات السابقة. وقد أشدنا ونكررها لكل من عمل في هذه البطولة التي برهنت أننا نملك ذوقا رفيعا في تنظيم البطولات، وأكدت جماهيرنا أنها رقم صعب في «خليجي 23» وساهمت في إنجاح البطولة رغم خروج الأزرق مبكرا وملأت مدرجات ستاد جابر في المباراة النهائية إلى جانب الجماهير العمانية والإماراتية.

٭ عدنا مرة أخرى إلى مسابقاتنا المحلية بعد توقف، وحسم الكويت والعربي صدارة المجموعة الأولى لكأس سمو ولي العهد كما كان متوقعا، و«الأبيض» بات مرشحا قويا لإحراز الكأس، في حين أن «الأخضر» يفوز بلا إقناع، المجموعة الثانية لم تحسم بعد حتى مباريات أمس، لكن إذا استمر القادسية بمثل هذا الأسلوب قبل مباراته مع الجهراء فمن الصعوبة أن يفوز باللقب.

*نقلاً عن الأنباء الكويتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.