عاجل

البث المباشر

رسالة إلى اتحاد كرة القدم

ليس لى فى كرة القدم إلا تشجيع النادى الاهلى ولكن وصلتنى هذه الرسالة من الدكتورة نيرمين فاروق حسن المراقب الدولى لمباريات كرة القدم ولها مشكلة كبيرة مع اتحاد كرة القدم أرجو أن يجد الاتحاد لها حلا..

< كنت لاعبة لكرة القدم ثم حكما 12 عاما منذ 1999 وحتى اعتزالى للتحكيم فى 2010 لأكون أول مراقب سيدة معتمد منذ 2010 وأول محاضرة سيدة من 2006 وحتى 2010 للحكام الرجال بمختلف درجاتهم إلى المرتبة الدولية والمحكمات السيدات والدوليات أيضا ودراساتى العليا متعددة حيث حصولى وبتفوق على دبلوم الدراسات العليا فى الإصابات الرياضية وصاحبة أول رسالة ماجستير تتناول الخصائص البيولوجية للاعبات المصريات لكرة القدم النسائية وتوجت ذلك بدرجة دكتوراه التربية الرياضية-جامعة حلوان..وأنا أيضا مراقب دولى بالكاف 2016- 2018 وتم ترشيح الاتحاد السابق لي برئاسة الأستاذ جمال علام واثبت جدارتى فيما كلفنى الاتحاد الإفريقى بمراقبته من مباريات لكرة القدم بقارة إفريقيا وقمت بمراقبة عدة مباريات والمشكلة انه لم يكن هناك أفضل منى لكى لا يتم إرسال اسمى للكاف لأستمر مراقبا دوليا 2018-2020وإرسال رئيس الاتحاد المصرى لكرة القدم بأسمين آخرين..حيث يرى ضرورة مجاملتهما حتى ولو كان على حساب الحق والعدل والمصداقية وهذا قمة الظلم لى كيف يكون قرار الاتحاد بأن يمنح الفرصة لوجوه جديدة كمراقبات وهذه الوجوه لم يكن لها علاقة بكرة القدم أصلا ولم يكونا حكاماً او يخضعا لأى اختبارات للتحكيم كالكوبر مثلا كالحكام او يدرسا قانون كرة القدم ليكونا مراقبين والمحزن هو أن يبلغ الظلم منتهاه بصدور قرار رئيس اتحاد كرة القدم بتعيين نفس السيدتين ليكونا مراقبين لمباريات كرة القدم النسائية ليقفزا من اللا علاقة بالتحكيم إطلاقا إلى المراقبة لمباريات كرة القدم النسائية لذلك فإننى أناشد المسئولين برفع الظلم الذى تعرضت وأتعرض له وحرمانى من حقوق منحتها سنوات عمرى عملا ودراسة

< اضع هذه الرسالة أمام المهندس خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة والمهندس هانى ابو ريدة رئيس اتحاد كرة القدم ربما اعاد الحق لصاحبة الرسالة خاصة امام هذا السجل الطويل من الانجازات والحق أولى ان يتبع.

*نقلاً عن الأهرام المصرية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات