الاتحاد السعودي للاستثمار والتسويق الرياضي .. لمَ لا؟!

خالد الربيعان

نشر في: آخر تحديث:

على مدى الشهور القليلة الماضية كنت من أشد المعجبين بالطفرة الرياضية التي كان مصدرها الهيئة العامة للرياضة، وبدأت بنفض البيت من الداخل وترميمه، وإدخال عناصر جديدة فيه لم تكن موجودة، ليصبح البيت كما لم يكن من قبل، جميلاً ومشرقاً، والأهم من كل ذلك «واعداً»! والملاحظ للقرارات التي تم اتخاذها وتنفيذها أنها جمعت في الإصلاح بين أشياء عديدة كنا ننادي بها مثل:

البنية التحتية القانونية، البنية التحتية الإدارية، البنية التحتية الرياضية من ملاعب ومنشآت، نشر مفهوم ممارسة الرياضة على نطاق أوسع بين فئات الشعب المختلفة عن طريق إنشاء اتحادات لرياضات جديدة، وأخرى قديمة لم يكن لها اتحادات، والاهتمام الإعلامي الموسع ببطولات معينة لرياضات معينة عن قصد مثل مهرجان الهجن وكان فائق النجاح، وأخيراً ماراثون الرياض الدولي. ولكن أليس من الأفضل أن يكون كل قرار وتحرك وفعالية: في ظل الاستثمار والتسويق الرياضي، حيث بوجود هذا العنصر سنكون قد دخلنا عصر صناعة الرياضة، وبناء اقتصاد رياضي قوي، ولكن بالنظر مثلاً إلى التجربة الصينية التي تحركت تحت مظلة الاستثمار والتسويق الرياضي: ماذا يمكن أن نرى؟ التجربة الصينية حددت أهدافها من البداية بأرقام محددة، 50 ألف مدرسة، 50 مليون شاب يكون متعلماً لكرة القدم، 360 برنامج وخطة تدريب وإدارة فنية، 70 ألف ملعب لكرة القدم، أي ملعب لكل 10 آلاف شخص في دولة تعدادها ملياري! وأخيراً أن يكون حجم الاقتصاد الرياضي كله بحلول 2025 يساوي 840 مليار دولار! أما التجربة السعودية وهي بالنسبة لي أنجح جداً داخلياً من حيث التأثير، ومن حيث السرعة في التنفيذ والتحرك، ومن حيث آثارها التي لمسناها بالفعل و»لا نحاول تلمسها»، فهي تجربة رائعة بكل المقاييس، ولكن ينقصها نحو لن أقول الكمال ولكن شبه الكمال: ينقصها أن يكون كل هذا تحت مظلة «التسويق والاستثمار الرياضي» .

كيف نقوم بتسويق الكرة السعودية، كيف نأتي بكاميرات الإعلام الرياضي العالمي إلى ملاعبنا، كيف نظهر على أغلفة صحف العالم الكبرى بصفقة كبيرة مع نادي عريق، أي أن تكون الخطوات أكثر دوياً وأن تكون محددة الأهداف «رقمياً» و»زمنياً» .. كل هذا وظيفة: هيئة مختصة يتم استحداثها تقوم بذلك! من جانب آخر فهذه الأهداف «المحددة» كما قلنا في الصين وصلت لأرقام « محددة» أيضاً ! فحجم صناعة الرياضة بالصين (الآن) بلغ 294 مليار دولار، فعلاً لا تمنياً! كل هذا لأن قطاع الرياضة هناك أصبح بمثابة هيئة تسويق واستثمار رياضي، تفكر وتفعل تحت مظلته، وهنا أيضاً ليس علينا ببعيد! نعم هذا ليس صعباً إذا أصبح هناك اتحاد مستقل أو هيئة للاستثمار والتسويق الرياضي تفكر وتبدع وتقدم الحلول والاستشارات وعروض العمل والتحليلات الرقمية والدراسات إلا بغرض خدمة الرياضة والأندية السعودية من أندية واتحادات . من أجل كل ذلك أناشد هيئة الرياضة أن تقوم بالرتوش الأخيرة، وتجعل من التجربة السعودية في صناعة الرياضة.. التجربة الأقرب للكمال .

الحلقة المفقودة!

أرجو من الله ثم من قيادة الرياضة السعودية أن نرى «الاتحاد السعودي للاستثمار والتسويق الرياضي»، فبالإضافة لكل الفوائد السابقة سيكون الحلقة التي كانت مفقودة! سيكون حلقة الوصل بين الهيئات الرياضية الرسمية بالمملكة على تنوعها وفروعها وكثرة اتحاداتها، بالإضافة إلى الأندية السعودية وهي أكثر من 150 نادياً ومؤسسة رسمية، يقوم هذا الإتحاد بالربط والوصل بينها: وبين الكيانات الاقتصادية، والشركات، والمؤسسات التجارية والصناعية، وبحث سبل التوفيق بين الجانبين، على مستويات الرعاية والشراكة والدعم المالي وتحقيق المداخيل.. أتمنى ذلك!

*نقلا عن الجزيرة السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.