عاجل

البث المباشر

الحوار المجتمعي!!

فكرة مقال اليوم، هي الدعوة التي وجهها راشد بالهول رئيس مجلس إدارة نادي الوصل، للقاء محبي النادي، لدعم الفريق الأول لكرة القدم، الذي كان يتصدر دوري المحترفين.

وتراجع إلى المركز الرابع، وبالفعل جلست الإدارة مع جماهير إمبراطور زعبيل، داخل جدران النادي، واستمعت إليهم، في مبادرة طيبة، بغض النظر عن التوقيت والزمن، فهذه يمكن حلها إذا اتفقنا على المبدأ، وبعيداً عن ما أسفر عنه الاجتماع، لأنه تم رفض حضور الإعلاميين، اجتهد البعض.

ونشر ما دار من نقاش، سواء عبر التواصل الاجتماعي، أو عبر أي وسيلة أخرى، وما أكثرها، ودعونا نتفق، على أن مثل هذا الحوار المجتمعي، ظاهرة طيبة، لو أحسنا العمل والفعل والقول فيها، وخرجنا بنتيجة إيجابية من هذا الحوار، الذي طالبت به منذ سنوات، وأكرر ذلك اليوم، عن أهمية عودة الجمعيات العمومية للأندية، لمناقشة كل التطورات والمتغيرات والأزمات والعقبات، التي تقف أمام أي هيئة أو نادٍ رياضي، نستطيع أن نحلها، بالأسس السليمة، والقوانين والأنظمة واللوائح، فالأندية هي القاعدة الحقيقية للرياضة.

فإذا نجحت فستنجح التجربة، وأنتم ترون أن هناك خلل في كثير من الاتحادات الرياضية، لأن القائمين عليها، يأتون عبر الجمعيات العمومية، لا يعرفون معناها الحقيقي، وكل ما نعرفه هو التخطيط والتربيط والتحطيم والإبعاد والمؤامرات والتكتلات والتخبطات، فتضيع الرياضة بأهدافها السامية المنصوص عليها في الدستور والقوانين، وتتحول الرياضة للمحبين والأصدقاء والبائعين للوهم وهلم جرا!!

والحوار المجتمعي، هو تعبير عن مصالح ورؤى النادي، وليس فرضاً لمصالح شخص أو فئة، وأفهم معناه على أنه استطلاع لآراء الناس، ومراعاة مطالبهم، في تصحيح الأخطاء، وليس ساحة لتغليب الفرد على الجماعة، ولذا أصبح مطالباً هذا المشروع اليوم، قبل الغد، ونخرجه من ملف الأمانة العامة في الهيئة العامة للرياضة، حتى لا يزيد التخبط، فالحوار يلزمنا، لضبط النفس والاتجاه، وليس ليزاول فيه الناس المهاترات والمقاطعات والصراخ، يجب أن يكون حواراً بعيداً عن الجدل «البيزنطي» غير المفيد، فالرياضة اليوم، وضعها خطير، ويجب أن ندرك هذه الخطورة اليوم، فالأندية تعاني وهذه حقيقية مؤلمة، برغم أننا على أعتاب مرحلة جديدة بعهد الهيئات الرياضية.

وواقع اليوم، أثبت أن المنظومة الحالية للأندية فاشلة، ولو دققنا لوجدنا أن الغالبية منها، لا تملك سوى لعبتين أو ثلاثة فقط، اللهم البعض منها تملك عشرة وأكثر، برغم الأعداد البشرية الهائلة، التي لا تجد من يهتم بها، فهل فكرت الجهة المعنية، كيفية إنقاذ الأندية من الفكر الكروي المرتبك، من خلال اللاعب الأجنبي والمدرب والنتائج والبطولات.

وأما اللعبات الأخرى، فقد اختفت مثل الثقافة، وأصبحت يتيمة، في الساحة، بسبب الإهمال وعدم القدرة على متابعة هذا الكم الهائل من معاناتها، وأرى أن تبادر الهيئة العامة للرياضة بالخطوة التصحيحية، ووضع الرياضة على الطريق الصحيح، لنجني الثمار، وبالتنسيق مع الجهات المعنية لحل الأزمة العامة، نريد مجالس إدارات قوية ومتجانسة، تعمل جنباً إلى جنب مع الهيئات الرياضية الأخرى، من أجل بلوغ الهدف المنشود، إذا أردنا أن تكتمل صورة الإصلاح!!..والله من وراء القصد.

*نقلاً عن البيان الإماراتية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات