عاجل

البث المباشر

سمير عبدالعظيم

كاتب رأي مصري

كاتب رأي مصري

لماذا الأهلي فوق الجميع ؟!

يوم مشهود عاشه أعضاء النادي الأهلي للمرة الأولي في تاريخه عندما أقام مجلس إدارته برئاسة الكابتن محمود الخطيب احتفالية كبري قدم فيها رئيس النادي كشف حساب ثلاثة أشهر فقط شرح فيها تنفيذ أغلب برنامجه الانتخابي الذي وعد به قبل نجاح مجموعته بالكامل.. كما شرح كل الطموحات التي رسمها مجلسه عرفانا بالجميل لهذا النادي الذي تربي فيه وتم ضرب أروع أمثلة الوفاء عندما كرم أساطير الرياضة الذين حققوا البطولات الرياضية للنادي علي مر التاريخ.
إن ما فعله الخطيب بالأمس لم يكن جديدا علي شخصه بحسن خلقه الرفيع وموهبته التي منحت فريق الكرة الانتصارات العديدة.. وأثبت حفل الأمس عن قوة شخصيته التي فرضها فضلا عن أدائه خلال الحفل متحاملا علي مرضه عندما شرح خطته التي نفذها خلال الثلاثة شهور الأولي في قيادته للنادي الكبير.. وما يخططه لمستقبل ناد هو الأفضل بين الأندية في مصر وأماكن خارجها كثير وطموحها أن يستمر بفضل التطوير الذي يحلم به جنبا إلي جنب البطولات الرياضية وأولها ما شاهدناه في الحفل في الحفاظ علي الرمز والتاريخ واللون الأحمر الذي شغل مساحات كثيرة من ألوان التطوير خاصة في البوابات والتي جعلها في صورة رائعة ان يستقبلك نسر الأهلي المعلق من أمام البوابة في مكان متسع وأفضل كثيرا.
أثبت الخطيب في حفل الأمس الأول له في مواجهة أعضاء الجمعية العمومية بعد الانتخاب ان يحمل في صدره أحلام وطموحات ليست فقط علي المستوي الرياضي الذي يتسيده الأهلي ولكن أيضا ترسيخ فكرة "العيلة" عندما فكر في جعل منشآت ناديهم واحدة من أروع الأماكن في مصر مشابه لما حدث في الأندية العالمية.
ثم والأهم الذي وضح من برامج الخطيب وتخطيطه هو ترسيخ فكرة أن الأهلي فوق الجميع التي ظنها البعض انها نوع من الغرور والتعالي علي خلق الله ولكن الحقيقة ان فكرة فوق الجميع هي انه الأقدر علي التقدم والقدرة علي تحقيق الانتصارات والأقدر علي التغلب علي أي عوائق وصعوبات بكرامة.
ثم والأهم في الأهلي فوق الجميع انه عندما يتعامل مع لاعبيه سواء بالاشادة أو حتي العقاب فإن ذلك نابع من فكرة إدارته وبالعدل ولا يقبل أن يتدخل أحد في شئونه أو يفرض عليه رأيا.
والأهلي فوق الجميع في التعامل حتي مع أحبائه ولا يذهب إلي أحد وتلك هي الشخصية القوية التي تفرض احترامها وتتعامل بكل الحب والتقدير دون أن تتنازل عن أي قدر من مكانتها وشخصيتها ولعل كل ذلك ما قدمه الخطيب من معان تؤكد شموخ ناديه ومواصلة انتصاراته بجهود أبنائه من أجهزة إدارية ومجلس إدارة قوي يستطيع أن يسير بالنادي كما رسمته أفكارهم وبسواعدهم.. فإلي الأمام.

*نقلاً عن المساء المصرية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات