عاجل

البث المباشر

كيف أنقذ عبدالله بن مساعد "الشفرات" من الانهيار؟

المصدر: العربية.نت

بدأ شيفيلد يونايتد بالانهيار عقب هبوطه من الدوري الإنجليزي الممتاز قبل 12 عاماً، وبلغ مرحلة هبط بها إلى دوري الدرجة الأولى الإنجليزية "الثالثة فعلياً" عام 2011 وذلك لأول مرة منذ نهاية ثمانينات القرن الماضي، قبل أن يسهم الأمير عبدالله بن مساعد بإعادة الفريق إلى الدوري الممتاز بعد 5 سنوات ونصف السنة من امتلاكه نصف أسهم النادي الذي تأسس في القرن التاسع عشر.

وصعد شيفيلد يونايتد الملقب بـ"الشفرات" نسبة إلى اشتهار المدينة بصناعة الصلب، رسمياً إلى الدوري الإنجليزي الممتاز قبل جولة من نهاية دوري الدرجة الأولى "التشامبيونشيب" بعدما تعادل ملاحقه ليدز مع أستون فيلا، ليعود الفريق إلى الدوري الممتاز بعد غياب دام 12 عاماً.

ودخل شيفيلد يونايتد في مرحلة مظلمة عقب الهبوط إلى الدرجة الأولى "تشامبيون شيب" وبقي في هذه الدرجة عامين قبل أن يهبط إلى الدرجة الأولى بعد أقل من 5 سنوات على تأهله إلى الدوري الإنجليزي الممتاز، ورغم ذلك حاول العودة إلى "تشامبيون شيب" لكنه فقد التأهل لمصلحة غريمه التقليدي شيفيلد وينزداي في الأمتار الأخيرة، وفي التصفيات خسر أمام هيدرسفيلد تاون بركلات الترجيح.

وعاد النادي إلى التصفيات في موسم 2012-2013 بعدما حل خامساً، لكن هدف متأخر من يوفيل تاون أقصاه من بلوغ الدرجة الأعلى، وبعد ذلك أعلن النادي في سبتمبر 2013 أن الأمير عبدالله بن مساعد اشترى نصف أسهم النادي العريق مع وعد بتوفير رأسمال جديد لإعادة النادي الملقب بـ"الشفرات" إلى الدرجة الممتازة في أسرع وقت ممكن.

وقال الأمير عبدالله حينها: يسرني أن أستثمر في هذا النادي المنظم بشكل جيد والذي له تاريخ وتراث عظيم. والانضمام إلى شيفيلد يونايتد وهو يقترب من عامه الـ 125 أمر مهم بالنسبة لي، ومثل كيفن (شريكه في النادي) أنا مصمم على رؤيته يحقق أهدافه ونتطلع إلى العمل مع النادي، ومع ذلك، سيتم إنفاق الأموال بحكمة، وعلى أية حال يجب علينا الامتثال لبروتوكول الرواتب.

وبعد عام من شراء الأمير عبدالله بن مساعد نصف أسهم النادي، انتفض شيفيلد يونايتد من جديد، وبدأ وصف "صائد الكبار" يطلق عليه في الإعلام الإنجليزي بعدما بلغ نصف نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي أمام هال سيتي، وعقب ذلك بموسم بلغ ربع نهائي كأس الاتحاد ونصف نهائي كأس الرابطة.

وفي 2016-2017 تولى كريس وايلدر، وهو لاعب سابق ومشجع قديم للنادي، تدريب الفريق، وحصل على بطاقة التأهل إلى "تشامبيون شيب"، وفي الموسم الماضي أنهى البطولة في المركز العاشر وذلك بموسمه الأول رغم أنه كان طوال الموسم قريباً من الملحق المؤهل إلى الدوري الممتاز.

وفي هذا الموسم كان شيفيلد يصارع من البداية على بطاقة التأهل المباشر إلى الدوري الإنجليزي الممتاز، وتحقق له ما أراد بعدما تعثر مطارده المباشر ليدز بالتعادل مع أستون فيلا في الأسبوع قبل الأخير، ليعود النادي العريق إلى الدوري مجدداً.

إعلانات