اللمسة الأخيرة تزعج كونتي

نشر في: آخر تحديث:

تحسر أنطونيو كونتي مدرب إنتر ميلان على افتقار فريقه للمسة المؤثرة الأخيرة أمام المرمى بعدما أهدر الفرص وتعادل 3-3 مع ضيفه ساسولو يوم الأربعاء لتتلقى آماله في حصد لقب دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم ضربة أخرى.

واشتكى كونتي من تراجع إنتر في الفوز 2-1 على سامبدوريا يوم الأحد وتركه الأداء أمام ساسولو ومن بينه إهدار لاعب الوسط روبرتو غاليارديني فرصة أمام المرمى الخالي أكثر غضبا.

وقال كونتي الذي يحتل فريقه المركز الثالث متأخرا بثماني نقاط عن يوفنتوس المتصدر: أشعر بخيبة أمل كبيرة وأيضا من جانب اللاعبين، عندما نلعب مثل هذه المباريات ونقدم أداء قويا وتملك فرصة
تحقيق الفوز رغم الصعوبات فعليك استغلال ذلك والحصول على النقاط الثلاث. لم نفعل ذلك وهذا محبط ويقلقني.

وأضاف : اتيحت لنا الفرص لحسم النتيجة ولم نفعل ذلك ثم أحرز المنافس هدفا في الدقيقة 89 لكن لا يمكننا العمل بشكل أكبر من ذلك. هناك أوضاع يجب عليك التسجيل منها ودفعنا ثمن سذاجتنا غاليا.

وألقى المدرب باللوم على الأخطاء الفردية التي تسببت في جميع أهداف ساسولو الثلاثة وأشار إلى أنه هناك الكثير من الأمور للنظر فيها.

وقال: التفاصيل تصنع الفارق دائما. أكرر ذلك يوميا وخلال التدريبات وقبل وخلال المباريات. التفاصيل يمكن أن تغير النتيجة ودفعنا ثمن العواقب مرة أخرى.

وأوضح كونتي أنه لا يريد التفكير في فرص فوز إنتر باللقب في موسمه الأول مع الفريق، وتابع: لا أعلم. لا يمكنني توقع ذلك. ما أريده هو الفوز في آخر 11 مباراة. العقلية التي أريد غرسها في الفريق هي محاولة تقديم الأفضل. ثم لو كانت بعض الفرق الأخرى أفضل منا سأوجه لها التحية.