معركة البقاء.. اتحاد جدة في مهمة معقدة أمام النصر

نشر في: آخر تحديث:

يشتد صراع البقاء بأربع مواجهات حيث سيكون ستاد مدينة الملك عبدالله "الجوهرة المشعة" مسرحاً لقمة ملتهبة تجمع اتحاد جدة أمام ضيفه النصر، في حين يبحث الفيحاء عن وضع قدمه في دوري المحترفين موسماً آخر حينما يستضيف العدالة الهابط، ويسعى الفتح للابتعاد عن مراكز الهبوط حينما يواجه ضيفه التعاون الجريح، وفي الدمام سيكون ضمك مطالباً بتحقيق الفوز على الاتفاق إذا ما أراد البقاء، ويأمل الحزم في إنعاش حظوظه بالبقاء حينما يحل ضيفاً على الشباب في المرحلة قبل الأخيرة من دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين.

وعلى ستاد مدينة الملك عبدالله "الجوهرة المشعة" بجدة سيكون الاتحاد مطالباً بتحقيق 3 نقاط إذا ما أراد النجاة من الهبوط حينما يستضيف النصر المنتشي بانتصاراته الأخيرة.

وسيكون الاتحاد مطالباً بتحقيق 3 نقاط من الطريق الصعب لاسيما وأن النصر قدّم أداءً متميزاً في مبارياته الأخيرة.

وسيكون الفوز بمثابة الإنقاذ للاتحاد حيث سيرفع رصيده إلى 34 نقطة ليبتعد كثيراً عن مناطق الخطر قبل خوضه مواجهته الأخيرة والتي ستكون أمام العدالة الهابط رسمياً لدوري الدرجة الأولى.

وفي المقابل يتطلع النصر لمواصلة انتصاراته لاسيما وأنه سيدخل المباراة بلا ضغوطات بعدما ضمان المحافظة على المركز الثاني.

ويبحث النصر عن العودة للانتصارات أمام اتحاد جدة والتي توقفت في آخر 3 مباريات بينهما والتي انتهت اثنتان منها بفوز الاتحاد وتعادلا في آخر مباراة بينهما والتي كانت في الدور الأول.

وستكون المواجهة مهمة للمغربي عبدالرزاق حمدالله مهاجم النصر والذي يبحث عن تحقيق لقب هداف الدوري للموسم الثاني على التوالي حيث يعتلي القائمة برصيد 27 هدفا وبفارق 3 أهداف عن الفرنسي بافتيمبي غوميز مهاجم الهلال.

وعلى ستاد مدينة الملك سلمان بالمجمعة سيكون الفيحاء مرشحاً فوق العادة لتحقيق 3 نقاطٍ ستكون هامة بالنسبة له حينما يستضيف العدالة الهابط رسمياً لدوري الدرجة الأولى.

ويأمل الفيحاء في استعادة نغمة الانتصارات والتي فقدها الفريق في آخر 8 مباريات ليتراجع إلى المركز 13 برصيد 29 نقطة وبفارق الأهداف عن ضمك صاحب المركز 14.

وفي المقابل ستكون المباراة تحصيل حاصل لفريق العدالة والذي هبط رسمياً الى دوري الدرجة الأولى عقب تعادله في المرحلة الماضية أمام الرائد 1-1.

وعلى ستاد الأمير عبدالله بن جلوي بالأحساء يبحث الفتح عن 3 نقاطٍ ستكون غالية حينما يستضيف التعاون الجريح.

وقدّم الفتح أداءً جيداً في المراحل الأربع الماضية بعدما جمع 8 نقاط بفوزه على أبها والحزم وتعادله أمام الاتفاق والاتحاد ليرفع رصيده إلى 30 نقطة ليتقدم إلى المركز 12 وبفارق نقطة عن ضمك صاحب المركز 14.

وفي المقابل يتطلع التعاون لتضميد جراحه وتحقيق فوزٍ يبعده رسمياً عن حسابات الهبوط التي بدأت تحاصره منذ المرحلة السابقة.

وتغير أداء التعاون بعد استئناف الدوري حيث تلقى الفريق 6 خسائر متتالية ليتراجع إلى المركز العاشر برصيد 32 نقطة وبفارق 3 نقاط فقط عن ضمك صاحب المركز 14.

وعلى ستاد مدينة الأمير محمد بن فهد بالدمام يخوض ضمك اختباراً صعباً في سباقه نحو البقاء حينما يواجه مضيفه الاتفاق.

ويأمل ضمك في مواصلة صحوته في مبارياته الخمس الأخيرة بعدما جمع 11 نقطة بتحقيقه الفوز في 3 مباريات على الفيصلي والتعاون والأهلي وتعادله أمام فريقي الفيحاء وأبها ليرفع رصيده الى 29 نقطة ليبقى في المركز 14 وبفارق 3 نقاط عن التعاون صاحب المركز العاشر.

وفي المقابل يبحث الاتفاق عن إبقاء بصيص الأمل في الحصول على مقعدٍ آسيوي حيث يحتل المركز السابع برصيد 42 نقطة وبفارق 4 نقاط عن الوحدة الرابع.

وعلى ستاد الأمير خالد بن سلطان بالرياض يسعى الحزم لاستعادة توازنه وإنعاش حظوظه في البقاء حينما يواجه مضيفه الشباب.

واقترب الحزم كثيراً من العودة لدوري الدرجة الأولى بعد تلقيه خسارتين في المرحلتين السابقتين أمام الاتفاق والهلال ليتراجع إلى المركز قبل الأخير برصيد 27 نقطة.

ويأمل الحزم بتحقيق فوزٍ ينعش آماله بالبقاء لاسيما وأن خسارته وفوز فرق الاتحاد والفيحاء والفتح ستعني عودته رسمياً لدوري الدرجة الأولى.

وفي المقابل يدخل الشباب المباراة بلا ضغوطات بعد أن فقد الفريق فرصة الحصول على مقعدٍ آسيوي إذ يحتل المركز الثامن برصيد 40 نقطة.