يوفنتوس يتطلع لإكمال عقد من احتكار "الدوري الإيطالي"

نشر في: آخر تحديث:

فيما يتطلع يوفنتوس إلى استكمال عقد من الهيمنة التامة على لقب الدوري الإيطالي لكرة القدم، تسعى عدة فرق إلى كسر احتكار السيدة العجوز للقب البطولة من خلال الموسم الجديد الذي تنطلق فعالياته غدا السبت.

وكالمعتاد، يخوض يوفنتوس فعاليات الموسم وهو المرشح الأقوى للفوز باللقب في الموسم الجديد بعدما توج باللقب في المواسم التسعة الماضية على التوالي.

ولكن عددا من الفرق المنافسة تسعى للإطاحة بيوفنتوس من عرشه المحلي في هذا الموسم الذي ينطلق وسط إجراءات مشددة في إطار البروتوكول الصحي المطبق للحد من تفشي الإصابات بفيروس "كورونا" المستجد بشكل أكبر. وكانت أزمة "كورونا" أفسدت انتظام الموسم الماضي حيث توقف الموسم في مارس الماضي قبل استئنافه بعدها بشهور.

وفي ظل استمرار أزمة كورونا، ما زال المشجعون مضطرين لمشاهدة مباريات البطولة عبر شاشات التلفزيون لمنع انتشار العدوى كما سيخضع اللاعبون، الذين سمعوا آخر مرة هتافات وصيحات الجماهير في أوائل مارس الماضي، لاختبارات طبية متكررة، مع الحجر الصحي الإلزامي لمدة أسبوعين إذا جاءت إيجابية.

وذكر غابرييل غرافينا رئيس الاتحاد الإيطالي لكرة القدم يوم الثلاثاء الماضي: "أصبح إجراء مسحة كل أربعة أيام غير مستدام... نطلب اتخاذ تدابير أكثر استدامة على الفور". ولكن نداءه لم يجد صداه لدى اللجنة العلمية الحكومية، التي أكدت في نفس اليوم القرارات المتخذة عندما استؤنفت فعاليات الدوري للموسم الماضي في يونيو، بعد انقطاع دام ثلاثة أشهر ونصف الشهر.

وعن الحضور الجماهيري في الاستادات، قال غرافينا إنه يتفق مع رئيس الوزراء الإيطالي الذي قال إن إعادة فتح المدارس هي الأولوية لدى إيطاليا في الوقت الحالي. إذا كانت لهذه الخطة نتائج إيجابية، ومع الشعور بالمسؤولية التي أظهرتها كرة القدم بالفعل، فإن إعادة فتح الملاعب يمكن أن يكون نتيجة طبيعية".

وتنطلق فعاليات الموسم الجديد بعد الموعد المعتاد لبداية الموسم في الدوري الإيطالي لكرة القدم علما أن اللاعبين حصلوا على فترات عطلة أقل أيضا من المعتاد عقب انتهاء موسم 2019 - 2020 في مطلع أغسطس الماضي.

وكان الموسم أطول أيضا بالنسبة لكل من انتر ميلان وأتالانتا وكذلك بالنسبة لفريق سبيزا الصاعد لدوري الدرجة الأولى هذا الموسم. ولهذا، تمت الموافقة على أن تبدأ فرق انتر وأتالانتا وسبيزا موسمها في وقت أكثر تأخيرا وذلك في 30 سبتمبر الحالي أمام فرق بينيفينتو ولاتسيو وأودينيزي على الترتيب.

وخسر إنتر أمام إشبيلية الإسباني 2 - 3 في نهائي مسابقة الدوري الأوروبي في 21 أغسطس الماضي بعد يوم واحد فقط من فوز سبيزا ببطاقة الصعود لدوري الدرجة الأولى من خلال الفوز في الدور الفاصل على تأشيرة التأهل. وفي الوقت نفسه، ظل أتالانتا منشغلا حتى 12 أغسطس الماضي بمشاركته الأولى في دوري أبطال أوروبا. وكان يوفنتوس أنهى مسيرته في دوري الأبطال قبلها بخمسة أيام فقط.

ويستهل يوفنتوس حملة الدفاع عن لقبه بمواجهة سهلة نسبيا أمام ضيفه سامبدوريا بعد غد الأحد ولكنه سيواجه اختبارين في غاية الصعوبة بعدها حيث يلتقي روما ونابولي. وبعد إقالة ماوريتسيو ساري من تدريب يوفنتوس رغم فوزه مع الفريق بلقب الدوري الإيطالي في الموسم الماضي ، تولى أندريا بيرلو تدريب الفريق. وكان بيرلو فاز مع يوفنتوس بلقب الدوري أربع مرات سابقة عندما كان صانعا لألعاب الفريق.

وحصل بيرلو على رخصة التدريب من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) يوم الاثنين الماضي وذلك بعد يوم واحد فقط من قيادة الفريق للفوز الكبير 5 - صفر على نوفارا وديا.

وقال بيرلو، 41 عاما، لشبكة "سكاي" التلفزيونية : "أنا راض. كانت حصة تدريب جيدة جدا... حاولنا إيجاد حلول مختلفة. نواجه موسما طويلا ولدينا فرصة للعمل معا جميعا، أنا مدرب يوفنتوس. من يأتي هنا إلى الفريق، يجب أن يفوز. فعلت ذلك كلاعب ويجب أن أفعل الشيء نفسه على مقاعد البدلاء".

وما زال البرتغالي كريستيانو رونالدو هو اللاعب الأبرز في صفوف يوفنتوس كما ينتظر بيرلو مهاجما جديدا بعدما تعاقد النادي مع لاعبي خط الوسط السويدي الواعد ديان كولوسيفسكي من بارما الإيطالي والبرازيلي آرثر ميلو من برشلونة الإسباني.

ويبدو إنتر مرشحا ليكون المنافس الأول ليوفنتوس في الموسم الجديد بعدما حل ثانيا في الموسم الماضي تحت قيادة المدرب أنطونيو كونتي الذي سبق له تدريب بيرلو في صفوف يوفنتوس لثلاثة مواسم حتى 2014. ويشارك إنتر مع يوفنتوس وأتالانتا ولاتسيو في دوري أبطال أوروبا بالموسم الجديد فيما يشارك رونا ونابولي بمسابقة الدوري الأوروبي كما يأمل ميلان في المشاركة بالدوري الأوروبي عبر الأدوار التأهيلية. وتغلب كونتي على بعض المشاكل مع إدارة نادي انتر ليخوض موسمه الثاني مع الفريق. وتعاقدت إدارة النادي مع اللاعب المغربي السريع أشرف حكيمي واللاعب المخضرم ألكسندر كولاروف كما يتطلع النادي لاستقطاب التشيلي أرتورو فيدال. وعاد كروتوني لدوري الدرجة الأولى بعد موسمين في الدرجة الثانية فيما خاض بينيفينتو موسمه الأول بدوري الدرجة الأولى في موسم 2017 - 2018.