عاجل

البث المباشر

العراق في بطولات الخليج.. ذهب وغياب وانسحاب

المصدر: الرياض - محمد الشاهين

وطئت أقدام العراقيين ملاعب قطر في العاصمة الدوحة، في أول ظهور رسمي لأسود الرافدين في العرس الكروي الكبير بعد ثلاث نسخ كاملة من انطلاق دورة كأس الخليج العربي، كان ذلك في عام 1976.

وصاحب تواجد العراق في البطولة الإقليمية أحداث وتغييرات كثيرة، فمع الألقاب الثلاثة التي توّج بها في السبعينيات والثمانينيات الميلادية، غاب أسود الرافدين عن المشهد لفترات طويلة، قبل أن يحضر مجدداً وبشكل متتالٍ منذ عام 2004 في النسخة السابعة عشرة، أيضاً من الأراضي القطرية، وحتى يومنا هذا.

الوصيف .. مع أول ظهور

استطاع العراق في أول مشاركة له ببطولات كأس الخليج "الدورة الرابعة" أن يظهر بشكل مثالي حين نافس بقوّة على لقب البطولة، بوصوله إلى لقاء فاصل يجمعه بالكويت حاملة اللقب بعد تعادل الفريقين بالنقاط، قبل أن يخسر بأربعة أهداف مقابل هدفين.

ثلاثة ألقاب عراقية

منصّة التتويج، صعد إليها العراقيون للمرة الأولى خلال النسخة الخامسة من الدورة، كان ذلك في بغداد، والتي احتضنت البطولة بعد اعتذار الإمارات عن الاستضافة، حيث نال العراق لقب الدورة بإحرازه نقاط الفوز في جل لقاءاته.

ثم عادت مرة أخرى لإحراز اللقب عام 1984 في النسخة السابعة من البطولة بعمان، وكرر الإنجاز بعد ذلك من الأراضي السعودية وتحديداً استاد الملك فهد بالرياض، بنيله لقب الدورة التاسعة عام 1988.

مشوار العراق ..

خاض العراق 50 مباراة خلال 10 مشاركات له من أصل 21 دورة للخليج حتى الآن، حيث تعد المشاركة الحالية الـ11 في تاريخه، استطاع الفوز في 24 مباراة، وخسر تسع مواجهات، فيما حضر التعادل في 17 مباراة لها بالدورة.

سجّل لاعبو العراق 95 هدفاً، وتلقّت شباكهم 48 هدفاً، ويحمل مهاجمها حسين سعيد الرقم القياسي بعدد تسجيل الأهداف في بطولة واحدة برصيد عشرة أهداف (لم يستطع أي مهاجم خليجي الوصول لهذا الرقم)، خلال الدورة الخامسة التي احتضنها العراق وأحرز لقبها أيضاً.

عقدان وأكثر من الغياب

لم يستطع العراق نيل البطولة منذ الاستضافة السعودية للدورة عام 1988، ستة وعشرون عاماً من الغياب عن معانقة الذهب، كأطول فترة زمنية تفصل إحراز منتخب للقب الخليجي طوال تاريخ البطولة العريق.

انسحاب ..

كثير من الأحداث صاحبت مشاركات العراق العشر في بطولات الخليج، بحضور حالة الانسحاب خلال مشاركتين له "شطبت من خلالها النتائج"، حيث كانت الأولى في دورة الخليج السادسة بالإمارات، بانسحابه من البطولة لأسباب غامضة، رغم منافسته الحقيقية على اللقب، (كان ذلك تحديداً قبل مواجهة الكويت) التي توجت بالكأس.

ثاني حالات الانسحاب، كان احتجاجاً على تحكيم مواجهته أمام الإمارات في دورة عام 90 بالكويت، تلك البطولة شهدت غياب السعودية عن المشهد الخليجي للمرة الأولى.

غياب العراق عن دورات الخليج امتد لست نسخ كاملة، منذ عام 1992 وحتى عام 2003، قبل أن تعود في دورة الخليج السابعة عشر في قطر.

إعلانات