عاجل

البث المباشر

عموري.. أمل الإمارات في كأس الخليج

المصدر: الرياض - أ ف ب

يعد عمر عبد الرحمن صانع ألعاب العين أبرز اللاعبين الذين يعتمد عليهم منتخب الإمارات ليس في "خليجي 22" المقامة حالياً في الرياض، بل في جميع المنافسات الإقليمية والدولية التي يشارك فيها الأبيض.

وظهرت موهبة عمر عبد الرحمن في دورة "خليجي 21" بالمنامة في يناير 2013 عندما قاد المنتخب الإماراتي إلى لقبه الخليجي الثاني ونال جائزة أفضل لاعب في البطولة.

يملك عمر عبد الرحمن البالغ من العمر 23 عاما موهبة كبيرة ومهارة عالية في المراوغة والتمريرات الحاسمة للمهاجمين، الى درجة أن الأسطورة الأرجنتينية دييغو مارادونا والذي سبق أن درب الوصل الإماراتي ويشغل حاليا منصب سفير الرياضة في دبي اعترف أنه صفق له بحرارة بعد أحد أهدافه وقال عنه "عمر قادر على قلب الأمور في ثوان، هو الوحيد في الإمارات الذي تضع تمريراته المهاجمين في مواجهة المرمى".

أما الشهادة الثانية على موهبته فجاءت من زميله في العين الدولي الغاني أسامواه جيان الذي أكد أنه لولا عمر عبد الرحمن لم يكن ليتوج هو هدافا للدوري الإماراتي لثلاث سنوات متتالية.

وينسب إلى "عموري" كما يطلق عليه أنه كان أحد العناصر الهامة التي ساهمت في طفرة الكرة الإماراتية الأخيرة إن كان على صعيد المنتخبين الاولمبي والأول.

هذه الموهبة فتحت لعمر عبد الرحمن أبواب الاحتراف الخارجي، فخاض تجربة تدريبية مع مانشستر سيتي بطل الدوري الإنكليزي عام 2012 كما تلقى عروضا عدة ولا سيما من بنفيكا البرتغالي وفالنسيا الإسباني، إلا أن تمسك العين به حال دون تحقيق حلمه باللعب في أوروبا كما يصرح دائما.

وعرف عبد الرحمن المولود عام 1991 النجاح دائما منذ أن انضم الى العين عام 2007 حين قاد فرق الفئات السنية فيه الى إنجازات عدة، قبل ان ينضم الى الفريق الأول بعد سنتين فقط في عهد المدرب الألماني وينفريد شايفر.

أما مسيرة عبد الرحمن مع المنتخب الإماراتي الأول فبدأت عام 2011 وأصبح النجم الأول له بعد فترة قصيرة حيث توج معه بلقب "خليجي 21" الذي نال فيه جائزة أفضل لاعب، ليكون الاماراتي الرابع الذي يحصل عليها بعد ناصر خميس عام 1990 ومحمد علي (1994) واسماعيل مطر (2007).

وتعافى عبد الرحمن مؤخرا من إصابة أبعدته عن الملاعب لمدة ثلاثة أسابيع، ما اثر عليه فلي المباراة الأولى للإمارات أمام عمان في "خليجي 22" والتي انتهت 1-1، لكنه ظهر بمستواه الرفيع أمام الكويت وكانت تمريراته خطيرة جدا وأدت الى هدفين، لكن تألق الكويت بدر المطوع انهى الامور بالتعادل أيضا.

ويقول عمر عبد الرحمن "نشارك في البطولة بروح البطل، ونحن نعرف أن المهمة أصعب من عام 2013 في البحرين، حيث الجميع يحسب لنا ألف حساب ويواجهنا بصفتنا حاملي اللقب".

وتلتقي الإمارات مع العراق غدا الخميس في مباراة حاسمة لتحديد التأهل الى نصف النهائي او فقدان اللقب، وفي اعادة لنهائي "خليجي 21".

إعلانات