التصفيات الآسيوية.. محمد السهلاوي.. قطر وبوتان

نشر في: آخر تحديث:

تسعة وثلاثون منتخبا يتنافسون في التصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة إلى نهائيات كأس أمم آسيا، التي ستقام في الإمارات عام 2019، وكأس العالم التي تحتضنها روسيا صيف2018، هذه المنتخبات قُسمت على 8 مجموعات، 7 منها بخمسة منتخبات، وواحدة فيها أربعة فقط بعد استبعاد أندونيسيا لتجميد نشاطها الكروي.

نظام التصفيات يمنح 12 منتخبا فرصة التأهل مباشرة إلى التصفيات النهائية لكأس العالم، والتأهل إلى نهائيات أمم آسيا، المنتخبات الـ12 هي الأول من كل مجموعة وأفضل 4 ثوانٍ، بقية المنتخبات ستدخل صراعا جديدا للتأهل نحو نهائيات أمم آسيا، البقية ستتنافس على 11 مقعدا، فالإمارات ضمنت مقعدها في النهائيات بحكم أنها البلد المضيف.


هذا النظام أفرز ظهور منتخبات تُصنف أنها ضعيفة في التصفيات، سابقا كان النظام لا يمنح معظم هذه المنتخبات فرصة الظهور في التصفيات، إذ أنها كانت تشارك في بطولة مجمعة تقام كل سنتين تُسمى كأس التحدي، ثم ينتقل بطلا النسختين إلى النهائيات الآسيوية، في بطولة 2015 كانت كوريا الشمالية بطلة لكأس التحدي ألفين واثني عشر.. وفلسطين لنسخة 2014.


مجموع أهداف الجولات الثلاث التي أقيمت في التصفيات وصل163 هدفا، بمعدل تجاوز 3 أهداف ونصف لكل مباراة، أكثر المجموعات تسجيلا للأهداف كانتا المجموعة الأولى والثالثة، كلاهما شهدتا تسجيل 31 هدفا، بينما كانت المجموعة السادسة أقلها أهدافا بـ9 أهداف فقط، وهي كذلك أقلها مباريات إذ تتكون من 4 فرق فقط.


هداف التصفيات هو مهاجم المنتخب السعودي محمد السهلاوي بـ5 أهداف، في لقائي فلسطين وتيمور الشرقية، وأكثر المنتخبات تسجيلا للأهداف هو المنتخب القطري، احتفل لاعبوه بـ16 هدفا هزت شباك المالديف وبوتان، أكثر منتخب سُجل في مرماه هو بوتان تلقت شباكه 28 هدفا في3 مباريات.