هيئة الرياضة تحل الاتحاد الكويتي واللجنة الأولمبية

نشر في: آخر تحديث:

قرر مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة رسمياً حل اللجنة الأولمبية الكويتية واتحاد كرة القدم اللذين يرأسهما الشيخ طلال الفهد بناء على مخالفات مالية جسيمة بحسب ما أعلنت الهيئة عبر بيانها.

وجرى مؤقتا تعيين الشيخ فهد جابر العلي رئيساً للجنة الأولمبية ودعيج العتيبي نائبا له، وفواز الحساوي رئيساً لاتحاد كرة القدم وأسد تقي نائبا له.

وضم اللجنة الاولمبية في عضويتها أيضا يوسف الحسيني أمينا للسر، جاسم اليعقوب، خالد المنيع، رحاب بورسلي، الدكتور سلمان العبدالجادر، غازي الهاجري، فاطمة حيات، عبدالرضا الغريب والشيخ فواز الجراح.

أما اللجنة المكلفة بإدارة اتحاد كرة القدم فتشمل أيضاً الدكتور محمد خليل مديرا تنفيذيا وامينا عاما، فضلا عن الأعضاء صلاح الحساوي، خالد الفضلي، حسين الخضري، صباح عبدالله وسعد الحوطي.

وأكد نائب المدير العام لشؤون الرياضة في الهيئة العامة للرياضة الدكتور حمود فليطح ان مجلس الادارة ناقش برئاسة وزير الاعلام وزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود الصباح "تقرير لجنة الرقابة المالية والادارية والتنظيمية على الهيئات الرياضية ورأي الادارة القانونية فيه، وما تضمنه من مخالفات مالية جسيمة تم تحريرها على كل من اللجنة الأولمبية الكويتية والاتحاد الكويتي لكرة القدم، وعدم تعاون الهيئتين لازالة المخالفات والاصرار غير المبرر على ذلك وعدم تمكين المختصين في الهيئة في مباشرة عملهم في الرقابة المالية".

واضاف في سياق البيان نفسه: "وفقا للاختصاصات الاصلية للهيئة العامة للرياضة (...) وحرصا منها على حماية المال العام واحترام القوانين واللوائح المنظمة لهذا الشأن، قرر مجلس ادارتها بالاجماع حل مجلس إدارة كل من الاتحاد الكويتي لكرة القدم واللجنة الأولمبية الكويتية وتعيين لجنتين مؤقتتين لادارة شؤونهما".

وكان مجلس الامة الكويتي أقر في يونيو الماضي تعديلات على قوانين رياضية منحت بموجبها الحكومة ممثلة بالهيئة العليا للرياضة، حق حل اللجنة الاولمبية والاتحادات المحلية، اثر الغاء المجلس قانونا صادرا في العام 2012، انتخبت هذه اللجنة والاتحادات على اساسه.

بيد ان الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) جدد الثلاثاء اعترافه بالاتحاد الكويتي للعبة (برئاسة الفهد)، معلنا رفضه في الوقت ذاته للقانون الرياضي الجديد قبل ان يحذو الاتحاد الاسيوي للعبة حذوه ايضا.

وكانت اللجنة الاولمبية الدولية اتخذت الموقف ذاته في 19 أغسطس الجاري اذ اكدت رفضها للقانون الجديد للرياضة في الكويت وجددت اعترافها باللجنة الاولمبية الكويتية التي اتخذ القرار اليوم بحلها.

واوقفت اللجنة الأولمبية الدولية مع عدد من الاتحادات الدولية منها الفيفا في اكتوبر 2015 الكويت بسبب تعارض القوانين المحلية مع الميثاق الاولمبي وقوانين الاتحادات الرياضية الدولية، وشارك رياضيوها في اولمبياد ريو كمحايدين تحت العلم الاولمبي.

وهي المرة الثالثة منذ عام 2007 التي توقف فيها اللجنة الاولمبية الدولية والفيفا الكويت للسبب ذاته.