مونديال قطر يواجه مصير كأس العالم في كولومبيا

نشر في: آخر تحديث:

كان الاستقرار أحد عوامل فوز قطر في تنظيم كأس العالم 2022، واليوم يقول فيفا أنه يتابع ما يحصل في قطر ويتواصل بشكل دائم مع لجنة المشاريع، أما الاتحاد الآسيوي فقال أنه لا يزال في مرحلة تقييم الموقف.

تاريخياً، سبق لفيفا أن سحب تنظيم مسابقات من بلد ومنحها إلى أخرى، مثلما حصل مع كأس العالم 1986 الذي كان من المفترض أن تنظمه كولومبيا التي فازت بملف التنظيم، لكن الوضع الاقتصادي وعوامل أخرى أجبرت فيفا على سحب التنظيم ومنحه إلى المكسيك.

وفي كأس العالم للناشئين 1991 تفشى مرض الكوليرا في الإكوادور، واستجاب فيفا مباشرة ونقل البطولة إلى إيطاليا، وبعد 4 أعوام نقل الاتحاد الدولي بطولة كأس العالم للشباب من نيجيريا ونقلها إلى قطر بسبب تفشي مرض الالتهاب السحائي.

عندما فازت قطر بتنظيم كأس العالم 2022 قالت منظمات حقوقية أن الدوحة تنتهك حقوق العاملين في المنشآت التي تبنيها لاستضافة البطولة، كما رفضت دول أوروبا اللعب في الصيف بسبب درجة الحرارة العالية ورفضت كذلك تغيير روزنامتها في الشتاء، وتبع ذلك اتهامات بالفساد ورشى صاحبت عملية التصويت.

والآن لدى فيفا دولاً عدة مستعدة لاستضافة مونديال 2022، وأبرزها إنجلترا والولايات المتحدة الأميركية.