بالفيديو.. "العربية" في منزل صاحب أشهر فرحة مصرية

نشر في: آخر تحديث:

جلس محمود عبدالعظيم الذي فقد إحدى ساقيه في حادث سير لمتابعة مباراة مصر الحاسمة أمام الكونغو في محيط المستطيل الأخضر بالقرب من مدرجات الدرجة الثالثة، محمد صلاح سجل من ضربة جزاء وفي ذات اللحظة يتحرر محمود صاحب الثمانية وعشرين عاما من عكازه فاردا ذراعيه للهواء، ليقفز ويرقص فرحا بساق واحدة وعلى عكازيه.

الشاب الذي يملك شهادة جامعية في القانون ويعمل حاليا مساعدا في أحد المحال التجارية ولا تمنعه إعاقته عن حضور كافة مباريات المنتخب أو النادي الأهلي رغم ما يعانيه من مشقة التنقل أو البحث عن تذكرة. فهو "مهووس كرة" كما يصف نفسه.

محمود لا زال مستغرباً من الضجة التي أثيرت حوله. بعض الجهات منحته هدايا أو تكريم لكن الأقرب لقلبه تكريم النادي الأهلي بعد ان قرر مسؤولو النادي منحه قمصان الفريق الأول وبطاقة لحضور جميع مباريات الفريق وذلك على هامش احتفالية أقامها النادي القاهري للاعبيه الدوليين الذين ساهموا بوصول المنتخب الى روسيا.