عقوبة حركة الرشوة.. لاحقت باجيو وأفلت منها كيليني

نشر في: آخر تحديث:

جاء وداع يوفنتوس لدوري أبطال أوروبا الموسم الحالي بضربة جزاء في ميدان ريال مدريد في إياب ربع النهائي، ما جعل الإيطالي كيليني يوجه حركة للاعبي ريال مدريد يتهم فيها برشوة الحكم، لم يصدر الاتحاد الأوروبي أي عقوبة عليه.

في 2009 بعد المباراة الشهيرة في نصف نهائي دوري الأبطال بين تشيلسي وبرشلونة ثار دروغبا غضبا على الحكم بإشارات وجهها بعد صافرة النهاية ليتلقى من الاتحاد الأوروبي الإيقاف لست مباريات منها مباراتان مع وقف التنفيذ إلى جانب تغريم النادي 100 ألف يورو.

وفي يناير 2000 بمباراة بارما ويوفنتوس أشار دينو باجيو بيده للحكم، معتبرا أنه تلقى رشوة من النادي المنافس الملقب بالسيدة العجوز، لم يعاقب من اتحاد بلاده لكنه أكد بعدها أن رئيس الاتحاد تدخل لدى المدرب دينو زوف لمنع استدعائه للمشاركة في كأس أوروبا في ذلك العام مع إيطاليا.

وفي نوفمبر الماضي اعترض لاعب الأهلي عماد متعب على حكم مباراة إياب الدور النهائي لدوري أبطال أفريقيا وأشار في خلال مراسم التتويج بعلامة الرشوة فأصدر الاتحاد القاري قرارا بإيقاف المصري لمباراتين في مسابقاته.

وفي الدوري المصري عرفت قمة الأهلي والزمالك إشارة ثنائي الفريق الأبيض عبد الحليم علي ومدحت عبد الهادي للحكم التركي الذي قاد المباراة بتلقي رشوة في 2004، قرار الإيقاف ضد عبد الحليم شمل ثلاث مباريات وتغريمه 10 آلاف جنيه.

وفي فبراير 2014، يغادر البرازيلي فيرناندو منيغازو مباراة الشباب والنهضة بين الشوطين بالبطاقة الحمراء بالدوري السعودي ويوجه إشارة بالرشوة للحكم فيتلقى الإيقاف لـ4 مباريات.