محرز وماني.. مسيرة بدأت في فرنسا ولمعت في إنجلترا قبل النهائي القاري

نشر في: آخر تحديث:

انطلقت مسيرة ساديو ماني الذي أبصر النور في السنغال في العاشر من أبريل لعام 1992، مسيرته الاحترافية في ميتز الفرنسي، قبل أن يلعب في الدوري النمساوي مع سالزبورغ بين 2012 و2014 ومعه نال الدوري والكأس المحلي.

والجزائري رياض محرز من مواليد فرنسا في الحادي والعشرين من فبراير لعام 1991 وتدرجت مسيرته بين عدة أندية فرنسية، ففي عام 2014 شهد قدوم كلا اللاعبين إلى إنجلترا، محرز في شهر يناير ارتدى قميص ليستر سيتي، وفي سبتمبر ارتدى ماني قميص ساوثهامبتون.

وكان عام 2016 محوريا في مسيرة اللاعبين، ففي مايو رفع الجزائري كأس الدوري الإنجليزي مع ليستر سيتي واختير ضمن التشكيلة المثالية للموسم ونال جائزة لاعب العام، وفي مايو بات السنغالي صاحب أغلى صفقة انتقال للاعب إفريقي عندما دفع ليفربول ما يقارب 35 مليون جنيه إسترليني للحصول على خدماته، وبعدها بعامين كان الجزائري رياض محرز من نال الرقم القياسي كأغلى صفقة للاعب من دولة إفريقية عندما دفع مانشستر سيتي 60 مليون باوند لضمه من ليستر سيتي، وبعد رحيله إلى مانشستر سيتي نجح بالتتويج بكأس إنجلترا وكأس الرابطة والدرع الخيري ونيل ثاني ألقابه في الدوري الإنجليزي على حساب ليفربول.

ووصل ماني في معقل الأنفيلد مع الريدز مرتين لنهائي الأبطال الأوروبي، فقد حل وصيفا في كييف 2018 وبطلا في مدريد 2019، وتشارك صلاح وأوبامبيانغ بجائزة هداف الدوري الإنجليزي للموسم المنقضي فيما حل فريقه وصيفا بالدوري بفارق نقطة عن السيتي.

وشارك ساديو دوليا في كأس إفريقيا 2015 و2017 إلى جانب النسخة الحالية ولعب مع بلاده في أولمبياد لندن قبل 7 أعوام. وارتدى محرز قميص الجزائر لأول مرة في 2014 وشارك مع بلاده في كأس العالم التي جرت بالبرازيل، وحضر في بطولة إفريقيا 2015 و2017 إلى جانب النسخة الحالية وهو الذي اختير أفضل لاعب إفريقي لعام 2016.