الحكم بالسجن على نجم التايكواندو الأردني أبوغوش بتهمة التزوير

نشر في: آخر تحديث:

أصدرت محكمة الأمن العام الأردنية، يوم الخميس، حكماً بالسجن ستة أشهر بحق نجم التايكواندو الأردني أحمد أبو غوش بتهمة تزوير وثائق رسمية وحيازة جواز سفر بطريق غير شرعية، بحسب ما أكد محاميه لوكالة "فرانس برس".

وقال المحامي زياد النجداوي إن المحكمة حكمت على أبو غوش: بجرم تقديم بيانات كاذبة بقصد الحصول على بطاقة شخصية والحكم عليه بالحبس شهرين، وحيازة جواز سفر بطريقة غير مشروعة والحكم عليه بالحبس ستة أشهر، ومخالفة الأوامر والتعليمات المتعلقة بواجبه وصفته العسكرية والحكم عليه بالحبس مدة شهرين من قانون العقوبات العسكري، إضافة إلى: الإساءة لسمعة مديرية الأمن العام والحكم عليه بالحبس مدة شهرين. وعملاً بأحكام المادة 72 من قانون أصول المحاكمات الجزائية في الأردن، تطبق العقوبة الأشد، وهي الحبس ستة أشهر.

وكان أبو غوش أعلن في 30 أكتوبر اعتزاله دولياً عن 24 عاماً بشكل مفاجئ. ونشر أبو غوش قرار اعتزاله عبر صفحته على "فيسبوك" قائلاً : يعلن البطل الأولمبي أحمد أبوغوش صاحب الميدالية الأولمبية الأولى والوحيدة في تاريخ المملكة الأردنية الهاشمية اعتزاله عن المشاركات وتمثيل المنتخب في المحافل الدولية.

وبعيد ساعات من قراره، أصدر الأمن العام الأردني بياناً قال فيه إن أبو غوش: موقوف على خلفية قضية جنائية لا علاقة لها بأي شأن رياضي أو أولمبي.

وأكد المتحدث باسم الجهاز الأمني أن اللاعب الأردني : موقوف في أحد مراكز الإصلاح والتأهيل على خلفية قضية جنائية منظورة لدى القضاء تم توقيفه على إثرها.

وقال النجداوي إن قرار المحكمة: غير قطعي وسيطعن به أمام محكمة التمييز، أعلى هيئة قضائية في الأردن.

وجاء اعتزال أبو غوش مفاجئاً لصغر سنه، إذ كان يستعد لخوض التصفيات المؤهلة للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية المقررة في طوكيو، قبل أن يتم تأجيلها بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد في العالم.

ويعد أبو غوش صاحب أعلى إنجاز رياضي أردني بحصوله على الميدالية الذهبية في التايكواندو لوزن 68 كلغ في أولمبياد ريو دي جانيرو 2016.