عاجل

البث المباشر

هل يكمل اليغري مسيرة كونتي الناجحة مع يوفنتوس؟

المصدر: دبي - يمان زيتوني

يتشابه انطونيو كونتي المدرب السابق لفريق يوفنتوس الإيطالي، مع خليفته ماسيمليانو اليغري في جوانب عدة، فالمدربان الأربعينيان بدآ مسيرتهما التدريبية في الدرجات الإيطالية الدنيا، وحققا إنجازات جيدة مع الصغار أمثال باري وآتالانتا وساسولو وكالياري، قبل أن يتسلما عهدة تدريب عظيمي إيطاليا يوفنتوس وميلان.

وكان التوفيق حليف كونتي الذي تحوّل إلى أسطورة لدى محبي يوفنتوس، فيما بدأ اليغري مشواره مع ميلان بنجاح، قبل أن تتراجع أسهمه برحيل نجوم الفريق ويغادر من الباب الخلفي.

بالأرقام، أشرف كونتي على تدريب يوفنتوس في 151 مباراة رسمية بين صيفي 2011 و2014، فحقق 102 انتصار، بنسبة فوز بلغت نحو 68%، في مقابل 34 تعادلاً و15 هزيمة.

وعلى صعيد الألقاب، ظفر كونتي مع "السيدة العجوز" بلقب الدوري الإيطالي ثلاث مرات، كما فاز بكأس السوبر الإيطالية في مناسبتين. وفي دوري أبطال أوروبا، قاد لاعب الـ "بيانكونيري" السابق فريقه إلى ربع النهائي قبل موسمين، قبل أن يخرج من دورها الأول في الموسم الماضي، ويتأهل إلى نصف نهائي الدوري الأوروبي.

وعلى الصعيد الفردي، فاز قائد يوفنتوس السابق بلقب أفضل مدرب في الدوري الإيطالي عن موسمي 2011/2012 و2012/2013 بعدما حطم العديد من الأرقام القياسية، وفاز مع ناديه بلقب الدوري دون هزيمة.

على الجانب الآخر، أشرف اليغري على تدريب ميلان لثلاثة مواسم ونصف الموسم، قبل أن تقرر إدارة النادي اللومباردي الاستغناء عن خدماته، فقاد الـ "روسونيري" في 178 مباراة رسمية محققاً 91 انتصارا، بنسبة فوز بلغتْ نحوَ 51%، في مقابلِ 49 تعادلاً و38 هزيمة.

موسم اليغري الأول مع ميلان كان رائعاً، فظفر بلقب الدوري موسم 2010/2011، وفاز بكأس السوبر الإيطالية، قبل أن تنقطع الألقاب والإنجازات.

وفي دوري أبطال أوروبا، عبر اليغري بميلان إلى الدور الثاني في ثلاث مناسبات، وإلى ربع النهائي في مناسبةٍ واحدة.

نبأُ رحيل كونتي نزل كالصاعقة على محبي يوفنتوس تبعته صفعة أخرى بتعيين اليغري "المطرود" من ميلان بديلاً، إلا أن البعض من محبي الـ "بيانكونيري" يتفاءلون بما تركه لهم ميلان من قبل: اندريا بيرلو الذي أعاد الفريق إلى مكانه الطبيعي. فهل يفعلها اليغري؟ أم يعود بيوفنتوس إلى حقبة التخبط والإخفاق؟

إعلانات