عاجل

البث المباشر

اتهام لافيتزي وكريسبو بالتهرب الضريبي والتزوير

المصدر: روما - فرانس برس

تشهد الكرة الإيطالية فصلا جديدا من الفساد إذ فتحت السلطات القضائية تحقيقا بحق عدد من المسؤولين واللاعبين في الدرجتين الأولى والثانية اضافة إلى رؤساء أندية، وذلك بتهمة التهرب من الضرائب وتزوير حسابات بحسب ما كشفت وسائل الإعلام المحلية اليوم الثلاثاء.

وذكرت شبكة "سكاي سبورت إيطاليا" وصحيفة "غازيتا ديلو سبورت" الثلاثاء أن المدعي العام في نابولي فتح تحقيقا بتهمة التهرب الضريبي وتزوير حسابات، وقد أشارت الثانية الى مصادرة أصول مالية تبلغ قيمتها نحو 12 مليون يورو.

ويطال التحقيق رئيس نابولي اوريليو دي لورنتيس ونظيره في لاتسيو كلاوديو لوتيتو ونائب رئيس ميلان ادريانو غالياني ورئيس يوفنتوس السابق الفرنسي جان كلود بلان اضافة الى النجم الارجنتيني السابق هرنان كريسبو الذي يشرف حاليا على مودينا من الدرجة الثانية ووكيل اللاعبين اليساندرو مودجي، نجل المسؤول السابق في يوفنتوس لوتشيانو مودجي الموقوف ايضا بسبب تهم الفساد والتلاعب بالنتائج.

كما تشمل لائحة المتهمين لاعب باريس سان جرمان الفرنسي حاليا ونابولي سابقا الارجنتيني الاخر ايزيكييل لافيتزي ومواطنيه لاعب انتر السابق دييغو ميليتو ولاعب اتالانتا الحالي جيرمان دينيس.

واشارت وسائل الاعلام الايطالية الى ان الشرطة المالية وبايعاز من المدعي العام في نابولي فينتشنزو بيتشيتيلي اجرت صباح اليوم الثلاثاء سلسلة من عمليات التفتيش في سياق هذا التحقيق الذي يشمل 64 شخصا ويهدف الى استعادة مبالغ طائلة حرمت منها الدولة بسبب التهرب من الضرائب.

ويركز التحقيق بشكل خاص على مخالفات قام بها وكلاء اللاعبين لانهم اصدروا فواتير وهمية لقاء الخدمات التي قدموها للاندية مع زعمهم بان المفاوضات التي اجروها كانت لمصلحة الاندية، في حين ان مصلحة لاعبيهم كانت همهم الاساسي.

وبفضل هذه الخدعة، تمكنت الاندية من حسم اتعاب الوكلاء من العائدات الخاضعة للضريبة خلال تقديمها الاقرارات الضريبية للسلطات المالية، ما سمح لها بتوفير الملايين.

واشار التقرير الى ان النظام الذي كان متبعا، سمح للاعبين ووكلائهم الذين استخدم بعضهم شركات وهمية وحسابات مصرفية خارجية في دول تعتبر "جنة" للساعين الى التهرب من الضرائب، في الاستفادة المادية ايضا.

ولم يصدر اي تعليق من ميلان ونابولي ولاتسيو على التهم الموجهة الى مسؤوليها.

إعلانات