بيكيه يطلب من الإسبان تغيير طريقة لعبهم

نشر في: آخر تحديث:

عاد لاعبو منتخب اسبانيا لكرة القدم إلى مدريد بعد ظهر الثلاثاء دون أي جلبة بعد خروج الفريق من ثاني بطولة كبرى على التوالي.

فبعد كابوس كأس العالم 2014 في البرازيل ووداع البطولة من الدور الأول عاد اللاعبون إلى البلاد عقب الخسارة 2-صفر أمام إيطاليا في دور الستة عشر لبطولة أوروبا المقامة حاليا في فرنسا.

ويبدو تغيير المدرب محتوما بعد فشل ديل بوسكي مرتين عقب الفوز مع اسبانيا بكأس العالم 2010 وبطولة أوروبا 2012.

ويرى 93 بالمئة من المشاركين في استفتاء أجرته صحيفة ماركا الاسبانية اليوم ضرورة تغيير ديل بوسكي.

ويرى جيرارد بيكيه مدافع اسبانيا أن المنتخب الوطني بحاجة لإعادة تخطيط قائلا ان أسلوب اللعب الذي جلب للبلاد الانتصارات الأخيرة لم يعد فعالا.

وقال مدافع برشلونة للصحفيين "نحن بحاجة للتفكير بشكل جماعي. نحتاج للتفكير فيما هو أفضل لمستقبل المنتخب الوطني. لو أردنا الفوز ببطولات كبرى مجددا يجب أن نرفع مستوانا. لم نعد الفريق الذي يمكنه المنافسة على الألقاب. لم نعد الفريق الأفضل في أوروبا.

"رغم محاولة الأداء بنفس الطريقة التي اعتدنا عليها خلال السنوات الأخيرة لم نعد نملك نفس الفعالية. خروجنا من البطولة قد يساعدنا على المشاركة في البطولات المقبلة باعتبارنا لم نعد مرشحين للفوز بعد الآن.

"نحتاج لتطوير مستوانا كثيرا قبل نهائيات كأس العالم في روسيا."

وطالب الكثيرون بتغييرات شاملة عقب انتكاسة الفريق في كأس العالم بالبرازيل لكن ديل بوسكي احتفظ بالكثير من اللاعبين متوقعا منهم العودة لمستواهم.

وظهر الفريق بعيدا عن مستواه خلال الخسارة 2-1 أمام كرواتيا ثم إيطاليا.

وقال سيرجيو راموس قائد الفريق وأكثر مدافعي اسبانيا مشاركة في المباريات الدولية للصحفيين بصراحة "من المؤلم العودة للبلاد والخروج من دور الستة عشر رغم إدراكنا انه كان بوسعنا القيام بدور أكثر في هذه البطولة.

"إنها ضربة كبيرة لنا لكن يجب أن نحافظ على وحدتنا لنطوي هذه الصفحة."

وقاد راموس منتخب اسبانيا خلال المباريات الأربع بالبطولة في غياب الحارس المخضرم إيكر كاسياس عن التشكيلة الأساسية إذ دافع ديفيد دي خيا عن مرمى المنتخب بدلا منه.

وأضاف اللاعب البالغ عمره 30 عاما "لا أعرف هل هناك حاجة للتغيير أم لا لأنك تجد لاعبين في منتخبات أخرى يلعبون وعمرهم 35 عاما."