اللجنة الأولمبية تدرس استبعاد روسيا من الأولمبياد

نشر في: آخر تحديث:

اعلنت اللجنة الاولمبية الدولية يوم الثلاثاء تشكيل لجنة تأديبية لبحث مشاركة روسيا في دورة الالعاب الاولمبية في ريو من 5 الى 21 أغسطس المقبل، وانها تدرس خيارات قانونية منها استبعاد روسيا بشكل كامل عن الالعاب.

ويأتي تشكيل اللجنة بعد التقرير المستقل الذي اعده ريتشارد ماكلارين بناء على طلب الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات (وادا) ونشره الاثنين.
واتهم ماكلارين في تقريره روسيا مباشرة بالاشراف على برنامج للتلاعب بنظام المنشطات في اولمبياد سوتشي الشتوي 2014 وبطولة العالم لالعاب القوى في موسكو 2013.

واوضحت اللجنة الاولمبية الدولية في بيان انها ستدرس "جميع الخيارات القانونية" بين الاقصاء الجماعي لروسيا من العاب ريو والحق بالعدالة الفردية" للرياضيين الروس.

واشارت اللجنة ايضا الى انها "ستأخذ في الاعتبار" رأي محكمة التحكيم الرياضي (كاس) في لوزان المتوقع من الان وحتى الخميس بشأن استئناف 60 رياضيا روسيا ضد قرار ايقافهم من الاتحاد الدولي لالعاب القوى بسبب قضية المنشطات.

كما دعت اللجنة الاولمبية الدولية الى "تجميد" الاحداث الدولية الكبرى في روسيا.

وبحث اعضاء المكتب التنفيذي للجنة الاولمبية الدولية عبر الهاتف بشكل طارىء الثلاثاء ما تضمنه تقرير ماكلارين.

وكان رئيس اللجنة، الالماني توماس باخ، اعتبر التقرير بشأن قضية المنشطات الروسية "هجوما مروعا وغير مسبوق" على الرياضة.

وقال في بيان له "ان النتائج التي توصل اليها التقرير يظهر هجوما مروعا وغير مسبوق على نزاهة الرياضة والالعاب الاولمبية".

وتابع "ولذلك، فان اللجنة الاولمبية الدولية لن تتردد باتخاذ اشد العقوبات المتاحة ضد اي فرد او منظمة متورطة".