رئيس باليرمو يستقيل بعدما أطاح بـ40 مدرباً

نشر في: آخر تحديث:

أعلن ماوريسيو زامباريني رئيس نادي باليرمو المنافس في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم يوم الإثنين استقالته من منصبه بعد ان أشرف على نحو 40 مدربا خلال 15 عاما مضطربة.

وقال رجل الأعمال البالغ عمره 75 عاما -والذي اشتهر عنه سرعة انفعاله - إن بديله سيكون ممثلا عن صندوق أميركي إنجليزي وافق على الاستثمار في النادي المهدد بالهبوط من دوري الأضواء.

وذكر باليرمو في بيان عبر موقعه على الانترنت "أعلن الرئيس ماوريسيو زامباريني استقالته" مضيفا أن الاعلان عن الرئيس الجديد سيتم خلال الأسبوعين القادمين.

وأضاف البيان أن مستثمرين لم يسمهم "التزموا بموجب عقد بالاستثمار في مشروعات مجموعة زامباريني.. وستكون الاولوية لباليرمو... بما في ذلك الاستاد والمركز الرياضي".

وكان باليرمو منافسا في دوري الدرجة الثانية عندما تولى زامباريني رئاسته في 2002 وصعد لدوري الأضواء في موسم 2003-2004 بعد غياب 30 عاما.

وخلال السنوات الأولى لزامباريني كان الفريق ينهي المواسم في النصف الأعلى من الجدول وشارك في الدوري الأوروبي عدة مرات وكان أربعة من لاعبيه ضمن تشكيلة ايطاليا التي فازت بكأس العالم 2006.

وتغيرت حظوظه بعدها وهبط في 2013 ولكنه عاد لدوري الأضواء عقب المحاولة الأولى.

وبصعوبة تجنب الفريق الهبوط في مايو الماضي بعد موسم استثنائي تعاقد فيه النادي مع سبعة مدربين مختلفين تولى اثنان منهما المسؤولية لمرتين.

ويحتل باليرمو المركز 18 بفارق سبع نقاط عن منطقة النجاة وتعاقد مع دييجو لوبيز من أوروغواي كمدرب رابع هذا الموسم.