تشابيكوينسي يستقل أول رحلة جوية بعد كارثة العام الماضي

نشر في: آخر تحديث:

استقل نادي تشابيكوينسي البرازيلي أولى رحلاته الجوية، بعد حادثة الطيران المفجعة، التي وقعت في 28 تشرين ثان/نوفمبر الماضي، وأودت بحياة 71 شخصا، من بينهم 42 من لاعبي وقيادات النادي.

وبعد أن تغلب بهدفين نظيفين على نظيره كريسيوما في بطولة دوري ولاية سانتا كاتارينا البرازيلية، استقل فريق تشابيكوينسي طائرة خاصة إلى ساو باولو، ثم سافر من هناك على متن طائرة تجارية أخرى إلى مدينة ماركايبو الفنزويلية، حيث يلتقي يوم الثلاثاء مع نادي أتلتيكو زوليا في بطولة كأس ليبيرتادوريس.

ويخوض نادي تشابيكوينسي للمرة الأولى في تاريخه منافسات بطولة كأس ليبيرتادوريس، بعد أن قرر اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم "كونميبول"، عقب الحادث الأليم، منحه لقب بطولة كأس سوادامريكانا.

وسقطت الطائرة، التي كانت تقل بعثة الفريق البرازيلي إلى كولومبيا لخوض نهائي بطولة كأس سودامريكانا أمام نادي أتلتيكو ناسيونال، وأسفر الحادث عن مقتل 19 لاعبا و14 شخصا من الجهاز الفني، بالإضافة إلى تسعة من القيادات الإدارية، بخلاف الصحفيين وطاقم الطائرة.

ومن أجل منافسات بطولة كأس ليبيرتادوريس، أعد تشابيكوينسي فريقا جديدا بالكامل بضم 26 لاعبا، بعد أن فقد معظم لاعبيه في الحادث المروع.

ويلعب النادي البرازيلي في المجموعة السابعة مع أندية زوليا (فنزويلا) وناسيونال (أوروجواي) ولانوس (الأرجنتين).