إغلاق باب الانتقالات إلى الدوري الصيني

نشر في: آخر تحديث:

كل شيء في الصين مختلف، حتى مواقيت الدوري ومواعيد تسجيل اللاعبين له خصوصيته، حيث يبدأ الموسم الكروي في مارس، وينتهي في نوفمبر.

الجمعة، أُغلق باب الانتقال إلى دوري السوبر الصيني، وسط دهشة البعض من عدم تسجيل صفقات قياسية كالتي اعتادت عليها الجماهير الكروية في الفترة الأخيرة.

فرحة وراحة لآخرين، والحديث عن السلطات الصينية، التي تشعر بالرضا بعد نجاحها في الحد من تضخم سوق اللاعبين الأجانب في بلادها، حيث وضعت السلطات حدا أقصى لضم اللاعبين الأجانب، يصل إلى قرابة الستة ملايين يورو، وفي حال دُفعت مبالغ أكثر، يتم دفع ضرائب وتطبق بعض العقوبات المالية من أجل استخدامها في تطوير الكرة الصينية.

ما يفسر أسباب عدم ظهور واين روني، وأوباميانغ، ودييغو كوستا، في الدوري الصيني الموسم الحالي، بعدما كانوا على رادار الأندية هناك.

هذه الخطوة أتت بعدما أشعل الدوري الصيني سوق الانتقالات في الموسمين الماضيين، بانتدابات كبيرة خاصة من قبل نادي شنغهاي SIPG، الذي كسر الرقم القياسي لموسمين متتاليين بضم أوسكار وهالك، إضافة الى عدة أسماء أخرى انتقلت إلى بقية الأندية.

أما فترة التسجيل الأخيرة فقد شهدت ضم اللاعب الفرسي انطوني موديست من كولن الألماني إلى تيانغين غوانغيان الصيني قبل أربعة أيام.

موديست انضم إلى فريق المدرب الايطالي فابيو كانافارو مقابل نحو خمسة وثلاين مليون يورواي تقريبا بنصف القيمة التي حصل بموجبها شنغهاي سيبج على خدمات البرازيلي أوسكار .

وقبل أيام قليلة من إغلاق باب الانتقالات، تعاقد غوانزوايفرغراند متصدر الدوري الصيني من جديد، مع المهاجم البرازيلي المخضرم موريكي في صفقة انتقال حر بعد فسخ تعاقده مع فاسكو دا غاما.

كما أن إيفرغراند أبلغ لاعبه البرازيلي باولينيو أنه لن يسمح برحيله إلى برشلونة، أو أي فريق آخر قبل نهاية الموسم الجاري في الصين، بعدما انتشرت أخبار حول تلقي اللاعب عرضا بعشرين مليون يورو.

وكعادة فترات الانتقال التي تنتصف الموسم، لا تشهد الكثير من الصفقات الكبرى، العين ستكون على الفترة المقبلة، ربما ستحمل أسماء رنانة.