بوكيتينو: الخسارة من تشيلسي أسعدتني

نشر في: آخر تحديث:

رفض ماوريسيو بوكيتينو مدرب توتنهام هوتسبير، إلقاء اللوم على النحس الذي يرافق فريقه باستاد "ويمبلي" عقب الخسارة 2-1 أمام تشيلسي في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم يوم الأحد.

وكان توتنهام يأمل في بداية عهد جديد مع ملعبه المؤقت وتحويله إلى حصن منيع مثل استاد "وايت هارت لين" حيث خسر لآخر مرة في الدوري في مايو 2015.

وبدلا من ذلك واصل توتنهام نتائجه المخيبة على الاستاد الوطني ففاز مرتين فقط في آخر 11 مباراة عليه وهو رقم أقل بكثير من تشيلسي الذي فاز في 9 من 11 مباراة على الملعب ذاته.

ومع ذلك قال بوكيتينو إنه يشعر فقط "بخيبة أمل ولا يشعر بالاحباط أو الضيق بسبب الخسارة" في مباراة هيمن عليها توتنهام تماما.

وأضاف المدرب الأرجنتيني: تأثير ويمبلي ليس السبب في الخسارة، ليس من العدل إلقاء اللوم على الملعب الذي يعد أحد أفضل ملاعب العالم.

ونفى بوكيتينو ما تردد بشأن تأثر لاعبيه بمساحة الملعب التي تزيد بمقدار ثمانية بالمئة عن "وايت هارت لين" الملعب الأصلي للفريق اللندني الذي يتم استبداله باستاد جديد تبلغ سعته 61 ألف مقعد وسيفتتح في موسم 2018-2019.

وقال: لو تحب كرة القدم ستعرف أن ويمبلي ليس هو المشكلة. لم نخسر بسبب الملعب لكن لأنهم كانوا أكثر حسما منا أمام المرمى، الشيء الأكثر أهمية هو الأداء الذي أسعدني.

ومرة أخرى أهدر هاري كين العديد من الفرص كما اقترب كريستيان إريكسن أيضا من التسجيل، ولكن رغم الجهد الكبير والاستحواذ على الكرة فشل توتنهام في اختراق تشيلسي المقاتل. وأضاف بوكيتينو: تشيلسي اضطر للدفاع أمامنا وأنا سعيد للخسارة بهذه الطريقة.