إيطاليا تخسر رقماً قياسياً استمر 11 عاماً

نشر في: آخر تحديث:

سجل ايسكو هدفين من ركلة حرة بيمناه، ويسارية جميلة من خارج المنطقة، فقاد إسبانيا إلى وضع قدمها في نهائيات كأس العالم 2018 لكرة القدم، بعد فوزها الكبير على ضيفتها إيطاليا 3-صفر، السبت في قمة المجموعة السابعة من التصفيات الأوروبية.

ورفعت إسبانيا، بطلة 2010، رصيدها إلى 19 نقطة من 7 مباريات منفردة بالصدارة بفارق 3 نقاط عن إيطاليا بطلة العالم أربع مرات التي منيت بخسارتها الأولى بالتصفيات.

وكانت مباراة الذهاب انتهت بالتعادل 1-1 في نوفمبر 2016، فقطعت إسبانيا شوطا كبيرا نحو نهائيات روسيا، إذ يتأهل صاحب المركز الأول مباشرة إلى النهائيات، بينما سيتعين على أفضل ثمانية منتخبات تحل في المركز الثاني في المجموعات التسع خوض ملحق فاصل لحسم البطاقات الأربع المتبقية.

ولم تخسر إسبانيا في آخر 60 مباراة في تصفيات كأس العالم محققة 47 فوزا و13 تعادلا، فيما منيت ايطاليا بخسارتها الاولى في التصفيات منذ 57 مباراة، وتحديدا امام سلوفينيا في اكتوبر 2004. وهي اقسى هزيمة لإيطاليا في التصفيات على غرار سقوطها أمام البرتغال صفر-3 عام 1957.

واختار مدرب اسبانيا خولين لوبيتغي تشكيلة من دون رأس حربة صريح، معولا على دافيد سيلفا وماركو اسنسيو وايسكو، امام اندريس اينيستا وسيرجيو بوسكيتس وكوكي، تاركا الفارو موراتا والمخضرم العائد دافيد فيا على مقاعد البدلاء.

وبرغم اعتماد مدرب ايطاليا جانبييرو فنتورا الذي افتقد كلاوديو ماركيزيو وجورجيو كييليني على تشكيلة هجومية 4-2-4 مع اندريا بيلوتي وتشيرو ايموبيلي مدعومين من لورنتسو انسينيي وانطونيو كاندريفا، الا ان الافضلية في الشوط الاول كانت لاسبانيا بشكل واصح.

وعلى ملعبه سانتياغو برنابيو في مدريد، افتتح ايسكو التسجيل من ضربة حرة جميلة الى يمين الحارس جانلويجي بوفون (13).

وعكر ايسكو أمسية بوفون الذي خاض مباراته الدولية الـ170، الخامس على لائحة اللاعبين الاكثر خوضا للمباريات الدولية بحسب موقع الاتحاد الدولي، بعد المصريين احمد حسن (184) وحسام حسن (178)، المكسيكي كلاوديو سواريز (177) والحارس السعودي محمد الدعيع (172) وجميعهم قد اعتزلوا.

وجاءت اول ردة فعل ايطالية من رأسية قوية لبيلوتي وجدت الحارس دافيد دي خيا (22)، رد عليها المدافع جيرار بيكيه براسية اخرى من مسافة قريبة فوق العارضة (26).

وفي ظل سيطرة اسبانية، استلم ايسكو من اينيستا على مشارف المنطقة، فاطلقها يسارية ارضية جميلة الى يسار بوفون مسجلا هدفه الثاني (40)، ليصبح اول لاعب اسباني يسجل هدفين في مباراة واحدة من خارج المنطقة منذ عام 2004.

وفي الشوط ثاني ابدت ايطاليا رغبة اضافية بالهجوم لتقليص الفارق، لكن الحارس دي خيا حرمها ذلك لتلحق اسبانيا بها خسارة قاسية، فبعد 5 دقائق من نزوله بديلا لاينيستا، سجل الفارو موراتا هدف اسبانيا الثالث من مسافة قريبة في المرمى الخالي بعد هدية من المدافع سيرخيو راموس من الجهة اليمنى (77).

وعلى وقع خروج ايسكو تحت وابل من التصفيق وعودة حماسية لدافيد فيا (35 عاما)، الهداف التاريخي للمنتخب الاسباني (59 هدفا)، اطلق الحكم صافرته معلنا فوز اسبانيا بثلاثية نظيفة.

وفي المجموعة عينها، حققت البانيا الثالثة فوزا متوقعا على ضيفتها ليشتنشتاين المتواضعة 2-صفر في إلباسان.

وسجل للفائز أوديسي روشي (54) وأنسي أغولي (78)، لترفع البانيا التي يشرف عليها الايطالي كريستيان بانوتشي، رصيدها الى 12 نقطة، بفارق ثلاث نقاط عن اسرائيل التي خسرت امام مقدونيا في حيفا بهدف غوران بانديف (73).