أتليتكو يهزم أشبيلية ويخطف منه الوصافة

نشر في: آخر تحديث:

عرقل أتلتيكو مدريد الانطلاقة الناجحة لأشبيلية في الدوري الإسباني لكرة القدم هذا الموسم وألحق به الهزيمة الأولى في الموسم بالتغلب عليه 2 - صفر يوم السبت في افتتاح مباريات المرحلة السادسة من المسابقة.

وتبادل الفريقان موقعيهما في جدول المسابقة حيث تقدم أتلتيكو للمركز الثاني رافعا رصيده إلى 14 نقطة بفارق نقطة واحدة أمام أشبيلية الذي تراجع للمركز الثالث.

وانتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي قبل أن يقلب أتلتيكو الطاولة على ضيفه في الشوط الثاني بهدفين سجلهما البلجيكي يانيك كاراسكو والفرنسي أنطوان غريزمان في الدقيقتين 46 و70 ليكون الفوز الثالث على التوالي لأتلتيكو في المسابقة.

وبدأت المباراة بمحاولة هجومية خطيرة لأتلتيكو وتسديدة من لوسيانو فيتو خرجت إلى ركنية لعبها يانيك كاراسكو وخرجت مجددا إلى ركنية لكنها لم تستغل جيدا.

وبعدها أمسك أشبيلية بزمام المباراة لعدة دقائق حيث حاصر أتلتيكو داخل وأمام منطقة الجزاء وشكل إزعاجا كبيرا لأصحاب الأرض.

وسدد بابلو سارابيا كرة مباغتة قوية في الدقيقة 12 ولكن الكرة ارتطمت بقدم أحد اللاعبين لتغير مسارها قليلا وترتد من القائم الأيمن لمرمى أتلتيكو.

أيقظت هذه التسديدة فريق أتلتيكو الذي تخلى سريعا عن انكماشه الدفاعي وعاد لمبادلة ضيفه الهجوم في الدقائق التالية.

وسدد فيليبي لويس نجم أتلتيكو كرة قوية من داخل منطقة الجزاء لكن الكرة ارتدت من نقطة التقاء العارضة بالقائم الأيسر في الدقيقة 18 .

وواصل الفريقان محاولاتهما الهجومية المتبادلة لكن دون نجاح في هز الشباك حيث عاند الحظ الفرنسي أنطوان غريزمان مهاجم أتلتيكو في الدقيقة 39 كما تدخل دفاع أشبيلية في الوقت المناسب ومنع جريزمان من التمرير وضرب مصيدة التسلل اثر هجمة سريعة منظمة لأتلتيكو في الدقيقة 44 لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

ومع بداية الشوط الثاني ، باغت أتلتيكو ضيفه بهدف التقدم في الدقيقة 46 اثر خطأ فادح في التغطية الدفاعية لأشبيلية.

وجاء الهدف اثر تمريرة أمامية زاحفة من كوكي حاول ستيفن نزونزي مدافع أشبيلية إبعادها ولكنه فوجئ بضغط كاراسكو عليه ليخطف الكرة ويتقدم بها في حراسة نزونزي حيث راوغ الحارس بهدوء ثم سدد الكرة في المرمى الخالي من حارسه.

وحاول لويسانو فيتو تكرار نفس اللعبة في الدقيقة 49 وسط اهتزاز واضح في دفاع أشبيلية ولكن الحظ عانده. وباءت محاولات أشبيلية بالفشل حيث نجح دفاع أتلتيكو في التصدي لهذه المحاولات ليحافظ لفريقه على التقدم.

ولجأ أشبيلية لبعض الخشونة في محاولة لإيقاف خطورة أتلتيكو مما دفع الحكم لإنذار لويس مورييل وغابرييل ميركادو نجمي أشبيلية.

وتصدى حارس أشبيلية لفرصة خطيرة من فيتو وسط حراسة الدفاع ثم رد أشبيلية بهجمة مرتدة سريعة ولكن دفاع أتلتيكو تدخل في الوقت المناسب وحرم لويس مورييل من تتويج انفراده شبه التام بالحارس يان أوبلاك.

ومع محاولات أشبيلية في وسط هذا الشوط لتسجيل هدف التعادل ، جاء الرد قاسيا من أتلتيكو عندما سجل جريزمان هدف الاطمئنان للفريق في الدقيقة 70 .

وجاء الهدف اثر هجمة سريعة منظمة وتمريرة لعبها كاراسكو من الناحية اليمنى ولكن الكرة مرت من خلف جريزمان المندفع بقوة داخل منطقة الجزاء. ورغم هذا ، استعاد غريزمان اتزانه سريعا ولحق بالكرة ومررها خلفية تحت ضغط الدفاع لتصل إلى فيليبي لويس الذي أعادها بدوره لغريزمان الذي سددها بيسراه قوية من بين قدمي الحارس سيرخيو ريكو ليكون الهدف الثاني لأتلتيكو.

وهدأ إيقاع اللعب في الدقائق التالية بعدما اطمأن أتلتيكو للنتيجة وباءت محاولات أشبيلية بالفشل.

وفيما واصل أشبيلية محاولاته اليائسة لتعديل النتيجة ، كاد أتلتيكو يخطف الهدف الثالث اثر هجمة سريعة في الدقيقة 85 أنهاها البديل آنخل كوريا بتسديدة قوية من خارج حدود منطقة الجزاء ولكن الحارس أبعدها بأطراف أصابعه من فوق العارضة إلى ركنية لم تستغل جيدا لينتهي اللقاء بفوز أتلتيكو بهدفين نظيفين.