بروس أرينا يستقيل من تدريب المنتخب الأميركي

نشر في: آخر تحديث:

أعلن بروس أرينا المدير الفني للمنتخب الأمريكي استقالته من تدريب الفريق بعد خروجه صفر اليدين يوم الثلاثاء الماضي من تصفيات اتحاد كونكاكاف (أمريكا الشمالية الوسطى والكاريبي) المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018 .

وخسر المنتخب الأمريكي أمام نظيره الترينيدادي في الجولة الأخيرة من التصفيات ليفشل في العبور إلى النهائيات بعدما احتل المركز الخامس قبل الأخير في جدول التصفيات خلف منتخبات المكسيك وكوستاريكا وبنما وهندوراس وتفوق فقط على نظيره الترينيدادي.

وسبق لأرينا أن قاد المنتخب الأمريكي في الفترة من 1998 إلى 2006 ثم عاد إلى هذا المنصب في نوفمبر 2016 خلفا للألماني يورغن كلينسمان المدير الفني السابق للمنتخب الألماني والذي أقيل من تدريب المنتخب الأمريكي بعد تعثره في بداية الدور النهائي من التصفيات.

وقال أرينا : عندما توليت المسؤولية في نوفمبر الماضي ، كنت أعلم أن أمامي تحديا هائلا ربما أكبر مما يتخيله أي شخص.

وأضاف : كل من شارك في برنامج إعداد الفريق بذل كل ما بوسعه في آخر 11 شهرا. وفي النهاية ، فشلنا. ما من أعذار أو مبررات. لم نؤد مهمتنا. وأتحمل المسؤولية.

وفشل المنتخب الأمريكي في التأهل للمونديال للمرة الأولى منذ 1986 وبعد سبع مشاركات متتالية في المونديال.