عاجل

البث المباشر

ويا.. حلقة جديدة في سلسلة كرويين تحولوا إلى ساسة

المصدر: العربية.نت

تترقب جماهير كرة القدم حول العالم فوز جورج ويا، نجم ميلان الإيطالي في التسعينات وقائد منتخب ليبيريا السابق، بعدما وصل إلى المرحلة النهائية مع بواكي جوزيف، نائب الرئيس الحالي الشهر المقبل، ليكون النجم الأسمر واحداً من لاعبين كثر تركوا ملاعب كرة القدم وتحولوا إلى ساسة.

وسبق ويا كل من الأسطورة البرازيلية روماريو، والكولومبي السابق فالديراما، ومارك فيلموتس لاعب بلجيكا، والمهاجم الروسي بافليوتشينكو، والأسطورة البولندي غرزيغورز لاتو، ولم تنجح جميع الحالات السابقة سياسيا عقب مزاولتها هذا المجال الجديد.

وحاز روماريو، بطل كأس العالم 1994 مع البرازيل أكبر عدد من الأصوات في تاريخ ولاية ريو دي جانيرو عندما انتخب كعضو في مجلس الشيوخ البرازيلي، وقبلها دخل في الانتخابات الوطنية عام 2010 بترشيح من الحزب الاشتراكي البرازيلي.

ويعتبر كارلوس فالديراما أيقونة كرة القدم الكولومبية ومثل المنتخب الكولومبي في 111 مباراة منها 3 نهائيات كأس عالم، قبل أن يدخل فالديراما السياسة عبر جماعة "يو" الكولومبية التي وضعته كأحد مرشحيها في الانتخابات الوطنية عام 2014.

وقرر مارك فيلمتوس مهاجم بلجيكا الشهير الدخول في معترك السياسة بعد اعتزاله كرة القدم في 2003 حيث تم انتخابه عن طريق الحركة السياسية "حركة التغيير"، إلا أن فيلموتس اعتزل السياسة في 2005 وعاد لكرة القدم كمدرب.

ولعب رومان بافليوتشينكو في عام 2007، لنادي سبارتاك موسكو الروسي، والذي مثل المنتخب الروسي لعقد كامل بين 2003 – 2013، وأحرز 69 هدفا في 151 لقاء مع ناديه، وقبل سفره للندن ولنادي توتنهام تحديدا، توجه رومان للسياسة عبر الحصول على مقعد في المجلس الإقليمي لبلدته الأم "ستافروبول".

وفي ذات الدولة، قام قائد المنتخب الروسي آنذاك أندريه أرشافين بترشيح نفسه للحصول على مقعد في الجماعة السياسية "حزب روسيا الاتحادي" كما فعل مواطنه بافليوتشينكو، إلا أن أرشافين قرر الانسحاب والتركيز بشكل كامل على كرة القدم قبل أن يتم فرز الأصوات في عام 2007.

إعلانات