عاجل

البث المباشر

مورينيو: المال شرط عملي في الشرق الأوسط.. وما زلت مميزا

المصدر: دبي - قناة العربية

كشف المدرب البرتغالي الشهير جوزيه مورينيو مدرب مانشستر يونايتد والحائز لقبي دوري أبطال أوروبا أنه مستعد للعمل في منطقة الشرق الأوسط، شريطة حصوله على مبلغ ماليِ مجز، كاشفاً في الوقت ذاته أن الناس ينسون إنجازاته المتتالية التي حققها خلال مسيرته التدريبية في مختلف الدول.

وقال مورينيو في مقابلة خاصة مع الزميلة ليليان تنوري حول إمكانية انتقاله للعمل في منطقة الشرق الأوسط إنه لا يستبعد ذلك، بيد أنه أشار إلى أن الأمر يعتمد بشكل كامل على المبلغ المالي.

وحول الانتقادات التي توجه له بين الحين والآخر، أجاب المدرب البرتغالي الشهير: يتبادر لي أحياناً أن الناس ذاكرتهم قصيرة وينسون الإنجازات التي حققتها خلال مسيرتي. لو كان آخر لقب أحرزته قبل 10 سنوات لتفهمت، لكن آخر لقب لي كان قبل 10 أشهر. وآخر لقب للدوري الإنجليزي كان قبل سنتين ونصف. فيبدو أن الناس ينسون ذلك. لكن ما يحفزني هو الاستمتاع بعملي، إنها وظيفة الأحلام التي لطالما رغبت القيام بها.

وأشار بطل دوري أبطال أوروبا 2004 و2010 إلى أن لاعبي كرة القدم لم يعودوا كما كانوا في السابق، وأضاف: في السابق لم يكن لاعبو كرة القدم محاطين بنفس الأشخاص أو الأعمال، أما اليوم فهنالك من يعمل معهم من المجال التجاري والوكالات والتواصل الاجتماعي وأصبحوا أكثر من مجرد لاعبي كرة قدم كما كان الحال قبل 20 سنة عندما كانوا يركزون فقط على لعب كرة القدم.

وأردف: يجب أن نتأقلم مع ذلك ونأمل أن يكون لدينا اللاعبون أصحاب العقليات المناسبة والذين يعرفون كيفية الموازنة بين حياتهم الكروية وبقية حياتهم. إنهم يقضون معنا 4 إلى 5 ساعات يومياً، أما خلال العشرين ساعة المتبقية فهم خارج نطاق سيطرتنا. وما علينا القيام به هو العمل الجاد معهم عندما يكونون معنا ونأمل أن لا تتسبب.

وحول وصفه لذاته بلقب "الشخص المميز" أجاب: قلت إنني "شخص مميز" من غير استخدام "ال" التعريف. قلت بأنني لست مدرباً اعتيادياً، بل من المدربين الجيدين، واحد من "المميزين". إذا ما عدت إلى فيديوهات سنة 2004 فيمكن رؤية ذلك بسهولة. هنالك فارق بين "شخص مميز" و"الشخص المميز".

إعلانات