تعيين المخضرم باريرا رئيسا للدراسات الفنية في المونديال

نشر في: آخر تحديث:

عين الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" يوم الخميس، المدرب البرازيلي كارلوس ألبيرتو باريرا، الذي قاد المنتخب البرازيلي للتتويج بكأس العالم بالإضافة لتوليه تدريب أربعة منتخبات أخرى في المحفل العالمي الكبير، رئيسا لمجموعة الدراسات الفنية في المونديال القادم الذي سينطلق في روسيا منتصف الشهر المقبل.

وتولى باريرا تدريب منتخب البرازيل، الذي فاز بكأس العالم عام 1994 بالولايات المتحدة، قبل أن يترأس القيادة الفنية للمنتخب "راقصو السامبا" في نسخة البطولة عام 2006 بألمانيا.

كما قاد باريرا المنتخب الكويتي في مونديال إسبانيا عام 1982، ومنتخبي الإمارات والسعودية عامي 1990 و1998 على الترتيب، بالإضافة لمنتخب جنوب إفريقيا، حينما استضاف البطولة على ملاعبها عام 2010.

وصرح باريرا، في مقابلة أجراها مع الموقع الإلكتروني الرسمي لفيفا: أتوقع أن أرى كرة القدم تعتمد خلالها الفرق المشاركة على اللعب الجماعي، والقيام بالواجب الدفاعي بأكبر عدد من اللاعبين، كما ستحاول تطبيق الضغط في جميع أرجاء الملعب والقيام بهجمات مرتدة سريعة.

وأضاف باريرا: ستكون هناك منتخبات تهتم بالتأمين الدفاعي في المقام الأول، من خلال تواجد العديد من اللاعبين خلف الكرة وإغلاق المساحات وفي الوقت نفسه شن هجمات مضادة خاطفة.

وستقوم مجموعة الدراسات الفنية بتحليل مباريات البطولة التي ستقام خلال الفترة من 14 يونيو حتى 15 يوليو القادمين، وهى المسؤولة عن منح جوائز البطولة، بما في ذلك جائزة أفضل لاعب وأفضل صاعد، كما ستصدر تقريرا شاملا بعد نهاية المونديال.

وستضم المجموعة في عضويتها كلا من النجم النيجيري السابق إيمانويل إمونيكي، والمدرب الصربي المخضرم بورا ميلوتينوفيتش، والمدافع الإيطالي المعتزل أليساندرو نيستا، والمدرب الأسكتلندي الأسبق أندي روكسبورغ، والأسطورة الهولندي ماركو فان باستن.