مخاوف من كأس عالم "مملة" بغياب الدنماركي المشاغب

نشر في: آخر تحديث:

ربما اكتسب نيكلاس بندتنر مهاجم الدنمارك صفة "الفتى المشاغب" لكن اللاعب البالغ عمره 30 عاما أظهر علامات على النضج بطريقة تقبله قرار المدرب أوجه هاريده باستبعاده من تشكيلة كأس العالم لكرة القدم بسبب الإصابة.

وترك بندتنر الملعب وهو يبكي بسبب إصابة في ربلة الساق مع فريقه روزنبورغ النرويجي قبل أسبوع، وستفتقد الدنمارك الآن لموهبته وحس الدعابة لديه.

وقال هاريده في فيديو نشره الاتحاد الدنماركي للعبة عبر "تويتر": وقف بندتنر وطلب إلقاء كلمة أمام اللاعبين وتمنى لهم حظا سعيدا في مهمتهم في روسيا.

ووسط مطالبات ساخرة على الإنترنت بتأجيل كأس العالم لحين تعافي "اللورد بندتنر" كما يلقبه المشجعون فعل هاريده كل ما بوسعه ليسمح له بالتعافي بعد أن غاب عن التعادل بدون أهداف مع السويد لكن الوقت نفد.

وسطع اسم بندتنر كموهبة واعدة في أرسنال عام 2005 لكنه أعير سريعا إلى برمنغهام سيتي، ولعب لأندية سندرلاند ويوفنتوس وفولفسبورغ ونوتنغهام فورست، لكن الحديث عن مغامراته طغى على أهدافه.

وتصدر بندتنر العناوين في 2009 بعد التقاط صور له وهو يغادر ملهى ليلي وكاد يسقط بنطاله على الأرض، وذلك بعد هزيمة من مانشستر يونايتد في دوري أبطال أوروبا.

وعوقب بالمنع من القيادة وتم تغريمه لارتكاب حادث أثناء قيادة سيارته تحت تأثير الخمور في كوبنهاغن عام 2013.

وخالف القواعد في بطولة أوروبا 2012 عندما خلع قميصه ليكشف عن شعار شركة للمراهنات على سروال داخلي مما عرضه لغرامة كبيرة من الاتحاد الأوروبي للعبة.

لكن بعد التعاقد مع روزنبورغ بدأ بندتنر في إعادة اكتشاف نفسه وفاز بلقب الدوري النرويجي في 2017 وسجل ثلاثة أهداف في 11 مباراة هذا الموسم

وسيحصل بندتنر، الذي شارك في كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا، على عطلة صيفية وسيشاهد من المنزل منتخب الدنمارك وهو يلعب بدونه في نهائيات روسيا.