عاجل

البث المباشر

حفلة ماجنة وموقف سياسي.. قصص لاحقت كرويف بسبب المونديال

المصدر: دبي - عبدالعزيز الرباح

قبل أربعة عقود كان العالم يوجه أنظاره نحو العاصمة الأرجنتينية بيونس أيرس لمتابعة كأس العالم 1978، لكن واحداً من أهم لاعبي كرة القدم في التاريخ لم يحضر لأسباب مجهولة، أُطلق العنان لتفسيرها، قبل أن يكشف الأسطورة الهولندي، يوهان كرويف، السبب في سيرته الذاتية التي نشرها قبل شهر من مفارقته الحياة في أبريل 2016.

كرويف أمام الأرجنتين كرويف أمام الأرجنتين


كان منتخب هولندا في السبعينيات الميلادية مثالاً رائعاً لكرة القدم الجميلة، التي اشتهرت بـ"الشاملة" وكرويف النحيل هو الأيقونة الذي يدير تلك الآلة بمهارة وجمال، وظهر للعالم أجمع ما فعله في كأس العالم 1974 عندما خسرت هولندا بهدفين مقابل هدف في المباراة النهائية أمام أصحاب الأرض ألمانيا.

يؤمن الهولنديون حتى الآن بأن منتخبهم كان سيعود من الأرجنتين بكأس البطولة لو كان كرويف (31 عاماً) آنذاك متواجداً بقميصه الشهير رقم 14، وكأنهم يعرفون بأنهم سيغادرون البطولة أكثر من مرة لاحقاً، في مراحلها المتأخرة.

لُقّب كرويف بالجناح الطائر لُقّب كرويف بالجناح الطائر


كان التفسير الأول لعدم ذهاب كرويف وهو تفسير طرحه زميله كارليس ريكساش منذ وقت طويل في سيرة الأخير الذاتية، أن داني مارغريثا زوجة كرويف لم تثق به على الإطلاق، ولم تتقبل أن يكون بعيداً عنها لمدة شهر في الأرجنتين.

تفسير ريكساش خلق قصة يؤمن بها كثيرون، وهي أن يوهان احتفل مع زملائه في منتخب هولندا ذات ليلة بشكل صاخب، يتواجد العديد من العاهرات في الحفلة، واكتشفت داني الأمر، وهو ما خلق أزمة الثقة بينهما، وهذا التفسير ظل يلاحق كرويف طويلا ولمدة تقارب 4 عقود.

التفسير الآخر كان يتعلق بآراء كرويف السياسية، ويعرف عنه إعلان ميوله السياسية بشكل واضح، ومثال ذلك دعمه لقضية انفصال كتالونيا، ورفضه عرض ريال مدريد عندما كان يلعب في أياكس، لأنه لا يريد فريقاً يسيطر عليه الديكتاتور فرانسيسك فرانكو حاكم إسبانيا العسكري في ذاك الوقت.

ظلت تلك القصص تلاحق كرويف. جزء صغير من الناس قال إن يوهان رفض اللعب بقميص شركة أديداس في المونديال، بينما ترعاه شركة بوما المنافسة، لكن تلك القصة لم تلق راوجاً مثل مثيلاتها.

غوارديولا بجانب أستاذه كرويف غوارديولا بجانب أستاذه كرويف


القصة الحقيقية التي رواها يوهان كرويف في كتابه "يوهان كرويف: دورتي" في إشارة إلى حركته الشهيرة في المونديال، كانت مختلفة تماماً، اعترف خلالها بأنه لم يستطع العيش بشكل طبيعي لفترة طويلة بسبب حادثة في صيف 1977.

قال النجم الراحل في ذلك الكتاب: كنت أعيش في برشلونة مع عائلتي بهدوء، قبل أن يقتحم شقتنا مجموعة من اللصوص ويتخذونا كرهائن لسرقة محتويات الشقة، أتذكر أنني كنت وزوجتي وأطفالي مربوطين والبندقية مصوبة نحو رأسي، وبعدما سرقوا كل شيء وخرجوا من المنزل، وفرت الشرطة الإسبانية أفراداً منها لحماية منزلي على مدار الساعة ومرافقتي وأطفالي في كل مكان.

كرويف في صورة تسبق وفاته بأعوام قليلة كرويف في صورة تسبق وفاته بأعوام قليلة


وواصل: في ذلك الحين لم أكن بكامل تركيزي، إذا ذهب لاعب إلى كأس العالم وتركيزه أقل من 200% فهناك مشكلة، وأنا كنت في ذلك الوضع، ولهذا قررت الاعتزال الدولي وعدم مرافقة المنتخب في تلك البطولة.

وختم قائلاً: بعض الأحداث تغير وجهة نظرك تجاه أمور كثيرة، وتعيد ترتيب أولوياتك، أما أنا فاخترت عائلتي على حساب كأس العالم ومنتخب هولندا.

إعلانات