عاجل

البث المباشر

الثالث والرابع.. المباراة التي لا يتذكرها أحد

المصدر: دبي - محمد القناص

تعد مباراة الثالث والرابع غير مرغوب بها، وكوصف توني دوريغو بأنها مباريات الترضية، والجميع يريد أن يكون في المنزل يومها. ولعب توني مباراته الوحيدة في مونديال 1990 أمام إيطاليا حين تنافس الإنجليز والطليان على المركز الثالث في باري.

وربما لا يوجد ما هو أسوأ من أن تبقى لتنافس على ميدالية في مباراة لا طعم ولا لون ولا رائحة لها، ولكنّ الأوروبيين انتبهوا لذلك مبكرا، فقد ألغوا مباراة الترضية في عام 1980.. كانت آخر نسخة في اليورو التي تقام فيها مباراة ترضية.

وربما لا يتم تذكر من حل ثالثا في أي بطولة ولكن أحداثا وأرقاما تحصل في هذه المباراة تدخل التاريخ والسجلات وتحسم ألقاباً دون ذكر المباراة بحد ذاتها.

وسجل التركي هاكان سوكور أسرع هدف بتاريخ كأس العالم في مباراة مركز ثالث أمام كوريا الجنوبية في مونديال 2002. وما كان ليكون الكرواتي دافو سوكر هداف مونديال 1998 لولا مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع عندما سجل على هولندا هدفه السادس.

وهذه المباراة عادة ما تكون مليئة بالأهداف، متوسط التسجيل في المونديال لا يتجاوز هدفين ونصف عادة، وهذه المباراة تشهد تسجيل الكثير، بمعدل يقترب من 4 أهداف لكل مباراة.

ويرى المدرب الهولندي لويس فان غال أن هذه المباراة لا يجب أن تلعب، قال ذلك قبل مباراة الترضية في مونديال 2014، لكنه نجح في تلك المباراة في زيادة خيبة البرازيل بالفوز عليهم بثلاثية نظيفة.

إعلانات