عاجل

البث المباشر

زلاتكو ومودريتش: كرواتيا جاهزة لأهم مباراة في تاريخها

المصدر: موسكو - د ب أ

أكد زلاتكو داليتش، المدير الفني للمنتخب الكرواتي، أن فريقه يتمتع بالهدوء ولا يعاني من أي ضغوط وإنما يتطلع للاستمتاع بأهم مباراة في تاريخه وذلك عندما يلتقي نظيره الفرنسي الأحد في نهائي كأس العالم 2018 لكرة القدم المقام بروسيا.

وقال داليتش والنجم لوكا مودريتش قائد المنتخب الكرواتي ، خلال مؤتمر صحفي عقد السبت، إن الفريق سيستمتع بأهم مباراة في تاريخه حيث إنها المرة الأولى التي تخوض فيها كرواتيا نهائي المونديال.

وأضاف داليتش في حديثه عن المباراة النهائية المقررة على ملعب لوجنيكي بالعاصمة الروسية موسكو: لن امارس أي ضغوط على لاعبينا قبل مباراة كهذه ، فهي مباراة يتابعها كل العالم.

وأضاف: إنها اللحظة الأهم في حياتنا جميعا. هي أهم مباراة للمنتخب وللشعب الكرواتي. ونحن مستعدون لتقديم كل ما لدينا... نود أن يشاهد كل العالم المنتخب الكرواتي ويدعمه.

وقال مودريتش، لاعب ريال مدريد الإسباني: المدرب يريد أن نتحلى بالهدوء ونستمتع بما نقدمه. وأكد أنه لا يتأثر بكل ما يدور من تكهنات حول فوزه بجائزة الكرة الذهبية للمونديال كأفضل لاعب بالبطولة ، أو ترشيحه لجائزة أفضل لاعب في العالم.

وقال مودريتش: تركيزي منصب حقا على نجاح المنتخب. إنه أمر لطيف ومبهج أن تدخل هذه المنافسات، ولكنني أهدف إلى فوز المنتخب. أتمنى التتويج بالكأس ، وبعدها يأتي أي شيء. فالألقاب الفردية لا تحظى بالأولوية بالنسبة لي.

وأشار داليتش إلى أن بعض لاعبيه يعانون من إصابات طفيفة ، لكنه يتوقع جاهزية الجميع للمباراة التي تقام وسط حضور أكثر من 78 ألف مشجع ، ويتابعها نحو مليار متفرج عبر شاشات التلفاز في مختلف أنحاء العالم.

وأضاف: أنه إذا شعر أي لاعب بعدم تمتعه باللياقة اللازمة لخوض المباراة ، فإنه سيقول ذلك ، في ظل إدراك جميع اللاعبين لما تمثله هذه المواجهة.

وذكر داليتش إنه لا يهتم بالإحصائيات ، التي تكشف عدم نجاح كرواتيا في الفوز على فرنسا في أي من المباريات الخمس السابقة التي جمعت بينهما ، ومن بينها المباراة التي انتهت بفوز فرنسا 2 - 1 في الدور قبل النهائي لمونديال 1998 الذي توجت به فرنسا على أرضها.

واوضح: لا أفكر بشأن الإحصائيات ، أو سجل المواجهات السابقة... إننا بصدد خوض نهائي كأس العالم ، أيا كان اسم المنافس. نرغب في الاستمتاع بما نقدمه وأن نقدم كل ما لدينا.

وأشار داليتش إلى أن المباراة النهائية قد تبدو سهلة إذا ما قورنت بمباراة دور الستة عشر أمام الدنمارك ، التي حسمها المنتخب الكرواتي بضربات الجزاء الترجيحية ، بعد أن صعد من دور المجموعات بالعلامة الكاملة في صدارة مجموعته التي شهدت فوز كرواتيا على الأرجنتين 3 - صفر.

تجدر الإشارة إلى أن المنتخب الكرواتي هو أول فريق يحول تأخره بهدف إلى الفوز في ثلاث مباريات بالأدوار الإقصائية للمونديال ، منذ أن شهدت البطولة دور الستة عشر في نسخة 1986 .

وقال مودريتش إنه في حال فوز المنتخب الكرواتي وتتويجه باللقب ، فإن الفريق سيهدي الفوز إلى حارس مرمى منتخب كرواتيا السابق ايفان تورينا، الذي توفي قبل خمسة أعوام متأثرا بمشكلة في القلب ، كما سيهديه إلى كرواتيا التي تعيش حالة من الجنون بكرة القدم منذ أسابيع.

وتوقع داليتش مباراة مثيرة في النهائي، وأردف: فوز أو خسارة ، ستكون مباراة هائلة... نشعر بقمة السعادة بعد ما منحناه لبلادنا من فخر. كرواتيا نحت مشكلاتها جانبا ،وحولتها إلى بهجة على مدار الشهر الماضي.

وتابع: جماهيرنا تشكل عنصرا تحفيزيا هائلا ، أتمنى أن يكون الأربعة ملايين (مواطنو كرواتيا) جميعهم في الشوارع.

إعلانات