عاجل

البث المباشر

أبرز لمحات المونديال بين إقالة لوبيتيغي وخروج الكبار

المصدر: دبي - هدى زين الدين

جمع كأس العالم 2018 العديد من اللحظات العاطفية والصادمة، بين سقوط المنتخبات المرشحة للقب مثل البرازيل والأرجنتين وإسبانيا، واستبعاد كالينيتش من النهائيات لعدم إطاعته أوامر زلاتكو، وورطة المتجر البلجيكي.

توقعت الجماهير قبل انطلاقة المونديال أن اللقب سيكون لإحدى المنتخبات المتمرسة، إلا أن البرازيليين والإسبان والألمان والأرجنتينيين خذلوا المشجعين.

وقرر الإسبان قبل ليلة من المونديال، الاستغناء عن مدربهم لوبيتيغي إثر توقيعه عقدا لتدريب ريال مدريد أثناء وجوده مع الماتادور.

واستبعد زلاتكو المهاجم الكرواتي كالينيتش بعد رفضه النزول بديلا خلال الخمس دقائق الأخيرة من مباراة كرواتيا ونيجيريا بدور المجموعات لتلعب كرواتيا النهائي بدونه.

وخرج كل العرب من الدور الأول عكس بعض التوقعات، ورحلة صلاح إلى روسيا التي تطوقت بالمشاكل بين الإصابة وتراجع مستوى المنتخب وإشاعات المعسكر.

وترددت جملة الفار للكبار كثيرا في المونديال، بعد تطبيق التقنية لأول مرة في الحدث العالمي.

وسبب خروج المانشافت من الدور الأول صدمة لأعدائه قبل مشجعيه، وفي الوقت الذي انصبت فيه الترشيحات نحو ميسي ورونالدو، خرج الاثنان من السباق، وربما يكون هذا الظهور المونديالي الأخير، كما سرقت سقطات نيمار المتكررة الكثير من أضواء المونديال.

روسيا خالفت جميع التوقعات بعد أن توقع الناس خروجا مبكرا لها، ففاجأت الجماهير المونديالية ببقائها حتى ربع النهائي. ولأول مرة فعلها الإنجليز وفازوا بركلات الترجيح في المونديال، فيما كانت "إتس كومينغ هوم" أغنية التفاؤل للإنجليز، وطالب البعض بمحوها من الذاكرة بعد الخروج رابعا في المونديال.

وأصبح المصور يوري كورتيز، حديث المونديال، بعدما خلد فرحة الكروات بالوصول إلى نهائي تاريخي، متجاهلا سقوطه على الأرض.

وقبل المونديال اتفق المتجر البلجيكي "كريفيل"مع زبائنه على استرجاع كافة نقودهم في حال سجل البلجيكيون أكثر من 15 هدفا، ليفعلها هازارد بتسجيله الهدف السادس عشر ويعتذر لهم بعدها.

إعلانات