الوقت يداهم نيجيريا قبل إيقاف اتحاد الكرة دوليا

نشر في: آخر تحديث:

تبقت أمام نيجيريا أقل من 48 ساعة لتسوية أزمتها الحالية في الاتحاد المحلي إذا ما أرادت تجنب إمكانية إيقافها دوليا من الاتحاد الدولي "فيفا" وبالتالي استبعادها من التصفيات المؤهلة إلى كأس الأمم الإفريقية الشهر المقبل.

وأصدر "فيفا" تحذيرا أخيرا للاتحاد النيجيري بسبب تدخل حكومي مزعوم في إدارة اتحاد الكرة حيث تمت الإطاحة بمسؤولي الاتحاد المعترف بهم من الاتحاد الدولي.

ولا يقبل "فيفا" بأي تدخل في إدارة الاتحادات المحلية، وقال إن الاتحاد النيجيري يجب أن تتم إدارته بواسطة الرئيس المنتخب، الذي تم انتخابه في 2014، وفي حال عدم حدوث ذلك سيفرض عقوبة الإيقاف.

وأضاف في بيان : سيتم رفع الإيقاف فقط عندما يؤكد الاتحاد النيجيري، تحت قيادة الرئيس أماغو ميلفين بينيك والأمين العام محمد سانوسي، أنه بات يسيطر مجددا على الاتحاد ومقره.

وهيمن كريس غيوا، المنافس منذ فترة طويلة للرئيس بينيك، على الاتحاد بعد صدور حكم قضائي يمكنه من رئاسة الاتحاد في نهاية نزاع قانوني طويل عقب نتيجة انتخابات 2014.

وأوقف "فيفا" غيوا لمدة خمس سنوات بسبب مخالفة لوائح الاتحاد المحلي وميثاق قيم "فيفا" في فبراير العام الماضي، لكنه يبدو تلقى دعما من الحكومة النيجيرية. وطلب وزير الرياضة سولومون دالونغ الحضور لمقر الاتحاد الدولي ومقابلة الرئيس جياني إنفانتينو هذا الأسبوع لكن طلبه قوبل بالرفض.

وفي حال عدم إخلاء غيوا ومعاونيه مقر الاتحاد بحلول الساعة "10:00 بتوقيت غرينتش" يوم الاثنين، وهو موعد نهاية المهملة، فمن المتوقع أن يفرض "فيفا" إيقافا دوليا على نيجيريا.

ومن المقرر أن تلتقي نيجيريا مع سيشل في تصفيات أمم افريقيا 2019 في الثامن من سبتمبر المقبل لكن الإيقاف قد يؤدي إلى استبعادها من التصفيات.