لوف مستعد لتقبل الجدل حول مستقبله

نشر في: آخر تحديث:

يتوقع يواخيم لوف مدرب ألمانيا أن يتجدد الجدل حول مستقبله بعد الهزيمة 3-0 أمام هولندا في دوري الأمم لكرة القدم يوم السبت في أكبر هزيمة تتلقاها بلاده أمام وصيف العالم 3 مرات.

وأبلغ لوف الصحافيين بعد أن تركت الهزيمة باستاد يوهان كرويف أرينا المنتخب الألماني في مؤخرة مجموعته: بالطبع يجب أن أتوقع ذلك. هذا أمر يجب أن أتعايش معه. علينا جميعا تحمل مسؤولية هذه النتيجة. ويستمر عقد بطل العالم 2014 حتى عام 2022 بعد أن مدده لمدة عامين في مايو.

وجدد الاتحاد الألماني لكرة القدم الثقة مرة أخرى في لوف في يوليو رغم الخروج المفاجئ من دور المجموعات في كأس العالم في روسيا بعد الهزيمة أمام المكسيك وكوريا الجنوبية.

وقال: الجدل طبيعي، لكن وظيفتي هي إعداد الفريق بشكل مناسب لمباراة فرنسا، كان من الممكن تقبل الهزيمة 1-0 في أمستردام لكن ما حدث في آخر عشر دقائق كان سيئا حقا.

وأتبع: أتيحت لنا فرص لهذا السؤال هو لماذا لم نسجل. استغلال هذه الفرص كان سيرفع معنوياتنا كثيرا لكن يمكن رؤية الافتقار للثقة بعد النتائج السيئة خلال الأشهر الأخيرة.

وتلتقي ألمانيا مع فرنسا بطل العالم في باريس الثلاثاء في مباراة لوف رقم 169 في قيادة المنتخب الوطني، وهو ما يزيد على كل أسلافه.