ليفربول يبحث عن الصدارة عبر نقاط كارديف سيتي

نشر في: آخر تحديث:

يتطلع نادي "ليفربول" للفوز على ضيفه كارديف سيتي يوم السبت في الجولة العاشرة من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم وذلك من أجل الانفراد بصدارة جدول الترتيب، على الأقل لمدة 48 ساعة.

ويحتل ليفربول، الذي حقق هذا الموسم أفضل انطلاقة له خلال مسيرته في البطولة بنظامها الحديث الذي بدأ موسم 1992 – 1993، المركز الثاني في جدول الترتيب برصيد 23 نقطة بفارق الأهداف خلف مانشستر سيتي (المتصدر). وفي حال نجح ليفربول في تحقيق الفوز على ضيفه كارديف، فسوف يتصدر جدول الترتيب منفردا، وسيضع ضغطا كبيرا على مانشستر سيتي الذي يحل ضيفا على توتنهام هوتسبير، صاحب المركز الخامس يوم الاثنين المقبل.

وكانت الأخبار السعيدة ليورغن كلوب مدرب ليفربول، هي عودة النجم الدولي المصري محمد صلاح إلى تسجيل الأهداف، حيث سجل الهدف الوحيد أمام هدرسفيلد في الجولة الماضية، كما سجل هدفين في فوز الفريق 4 - صفر على ضيفه ريد ستار بلغراد بدوري أبطال أوروبا يوم الأربعاء. وبعد أربع مباريات دون تسجيل، رد صلاح على المشككين في قدراته الأسبوع الماضي.

وقال كلوب عن صلاح: من الرائع أن يكون بإمكاننا أن نتوقف عن الحديث عن هذا الأمر- هذا سيساعد قليلا. لم يساورني الشك، وهو أيضا، ولكن إذا سئلت باستمرار حول هذا الأمر فإنك تعتقد أن هناك شيئا خاطئا أو أن الأشخاص غير سعداء.

ورفع صلاح رصيده إلى 50 هدفا مع فريق ليفربول في 65 مباراة بعد الهدفين اللذين سجلهما أمام ريد ستار، ليصبح أسرع لاعب في تاريخ النادي يسجل هذا العدد من الأهداف. وبعد أن هز الثلاثي الهجومي صلاح والسنغالي ساديو ماني والبرازيلي روبرتو فيرمينيو شباك ريد ستار، يتوقع كلوب المزيد من الأهداف أمام كارديف، الذي حقق انتصارا وحيدا في تسع مباريات منذ صعوده للدوري الممتاز.

ويواجه مانشستر سيتي اختبارا أكثر صعوبة على الورق أمام توتنهام، الذي يبتعد عن الفريق السماوي بنقطتين فقط، عقب تحقيقه سبعة انتصارات من تسع مباريات.

وبعد تعادل مخيب للآمال 2 - 2 أمام أيندهوفن الهولندي بدوري أبطال أوروبا، أصبحت آمال توتنهام في التأهل للأدوار الاقصائية مهددة، فيما حقق مانشستر سيتي انتصاره الثاني على التوالي في البطولة الأوروبية بعد تغلبه 3 - صفر على مضيفه شاختار دونتسيك الأوكراني، ليتصدر مجموعته ويواصل تعافيه من بدايته المهتزة التي شهدت خسارته في الجولة الأولى أمام ليون الفرنسي.

وتقام مباراة توتنهام مع مانشستر سيتي بعد 24 ساعة فقط من مباراة بالدوري الوطني لكرة القدم الأمريكية على ملعبهم المؤقت "ويمبلي" وهو ما يثير المخاوف بشأن حالة الملعب. وقال البلجيكي كيفين دي بروين لاعب مانشستر سيتي لصحيفة "لندن إيفينينغ ستاندارد": لست متأكدا كيف سيكون الملعب. نتمنى أن يكون بحالة جيدة وأن نتمكن من اللعب مثلما نلعب بشكل طبيعي، إن مثل هذه المباريات هي المهمة. يجب أن نذهب وأن نظهر نيتنا في البقاء على القمة. سيحاولون فعل نفس الشيء إنهم قريبون. إنها مباراة كبيرة.

ويتساوى تشيلسي وأرسنال، مع توتنهام في عدد النقاط، وسيحاول الفريقان الحصول على أي أفضلية من تعثر المتصدرين.

وسيلعب الفريقان يوم الأحد المقبل، حيث يحل تشيلسي، الذي يدربه الإيطالي ماوريسيو ساري، ضيفا على بيرنلي، بينما يلعب أرسنال، الذي حقق 11 انتصارا متتاليا في كافة المسابقات، مع مضيفه كريستال بالاس.

ويبحث نيوكاسل عن تحقيق الفوز على حساب ساوثهامبتون خاصة وأنه في حاجة لتحقيق النقاط الثلاث لاسيما وأنه لم يسجل سوى ستة أهداف فقط منذ بداية الموسم. وسينتظر رافاييل بينيتيز مدرب نيوكاسل لمعرفة مدى جاهزية مهاجمه سالومون روندون، ولكنه أكد أن مسؤوليته في تسجيل الأهداف يجب أن يتم تقاسمها مع باقي أعضاء الفريق. وقال لصحيفة "نيوكاسل كرونيكل": لا أعتقد أن بإمكاننا أن نتوقع قيام لاعب واحد فقط بإحداث الفارق. يجب على الفريق أن يصنع مثلما فعلنا أمام برايتون لنحظى بنفس السيطرة، وأن نكون اكثر حسما، وبعد ذلك إذا كنا نملك روندون سيكون لديك المزيد من المنافسة في الهجوم، ومن ثم يمكن لذلك أن يساعد.

ويخرج هدرسفيلد، صاحب المركز الثاني من القاع والذي لم يحقق أي فوز أيضا، لملاقاة مضيفه واتفورد، فيما يلعب فولهام، صاحب المركز الثالث من القاع، مع بورنموث الذي يحتل المركز السادس. ويلتقي مانشستر يونايتد مع إيفرتون، وبرايتون مع ولفرهامبتون، ويواجه ليستر سيتي ضيفه ويستهام يونايتد في بقية مباريات هذه الجولة.