هيغوايين ينضم لقائمة ضحايا الرقم "9" في ميلان

نشر في: آخر تحديث:

اضطر غونزالو هيغوايين لمغادرة يوفنتوس حامل لقب دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم من أجل إفساح الطريق أمام المهاجم البرتغالي كريستيانو رونالدو الوافد الجديد قادما من ريال مدريد الصيف الماضي.

بعدها أصبح المهاجم الأرجنتيني آخر ضحايا القميص رقم 9 المشؤوم في ميلان ناديه الجديد. وفشل هيغوايين في هز الشباك في آخر سبع مباريات في جميع المسابقات وهي فترة زمنية تعود إلى مباراة ميلان أمام سامبدوريا في الدوري الإيطالي في 28 أكتوبر الماضي.

وفقد اللاعب البالغ من العمر 31 عاما المعاونة التي كان يتلقاها من زملائه حين كان في يوفنتوس وأصبح يعترض على قرارات الحكام ويحتج على زملائه الأصغر سنا والأقل خبرة ويطيح بذراعيه في الهواء ساخطا عندما لا يتم تمرير الكرة إليه بالطريقة التي يريدها. وأصيب ميلان هو الآخر بنوع من الجمود في مستواه بعد أن تعادل بدون أهداف في آخر مباراتين في الدوري الإيطالي وتعرض لحرج كبير بعد ان ودع الدوري الأوروبي من دور المجموعات بالخسارة 3-1 أمام أولمبياكوس اليوناني في أثينا.

وسيستضيف ميلان منافسه فيورنتينا على ملعب سان سيرو يوم السبت. ورغم أنه يحتل المركز الرابع برصيد 27 نقطة إلا أنه يبدو أقرب إلى أودينيزي في المركز 17 عن يوفنتوس المتصدر.

ودفع ميلان إلى يوفنتوس 18 مليون يورو في أغسطس لضم هيغوايين على سبيل الإعارة لموسم واحد. ورغم إمكانية أن يتم ضمه لميلان بشكل دائم مقابل 36 مليون يورو إلا أن وسائل إعلام إيطالية أطلقت تكهنات كثيرة بأن النادي ربما يسمح له بالرحيل. وغادر هيغوايين، الذي سجل 55 هدفا في 105 مباراة في موسمين، صفوف يوفنتوس بعد وقت قصير من انضمام رونالدو في يوليو الماضي لكنه قال في مقابلة أجرتها معه صحيفة غازيتا ديلو سبورت معه في الآونة الأخيرة إنه لم يكن يريد مغادرة صفوف الفريق. وأوضح "أبلغوني بعدم إمكانية بقائي وأنهم يحاولون الوصول لحل. الحل الأمثل كان انتقالي لصفوف ميلان".

وعندما واجه ميلان منافسه يوفنتوس الشهر الماضي توترت أعصاب هيغوايين بشكل واضح بعد أن أهدر ركلة جزاء قبل أن يطرد في وقت لاحق بسبب رد فعله الغاضب على قرار تحكيمي ضده. ولم يكن هيغوايين، الذي أحرز سبعة أهداف مع ميلان، أول لاعب يرتدي القميص رقم 9 يتعرض لمشاكل في النادي.

فقد ارتدى المهاجم البرتغالي أندريه سيلفا القميص رقم 9 الموسم الماضي وأحرز هدفين فقط في 24 مباراة في الدوري الايطالي بعد أن انتقل قادما من بورتو في صفقة كلفت ميلانو 40 مليون يورو.

وقبل ثلاثة مواسم ارتدى لويز أدريانو القميص ذاته وهز الشباك أربع مرات في 26 مباراة. أما في موسم 2014-2015 فارتدى القميص رقم 9 لاعبان هما الإسباني فرناندو توريس وأحرز هدفا وحيدا في عشر مباريات وماتيا ديسترو الذي سجل ثلاثة أهداف في 15 مباراة. وأخفق ألكسندر باتو في هز الشباك في أربع مباريات في موسم 2012-2013 بينما لم يرتد أي لاعب القميص رقم 9 في الموسم التالي.

وكان جيانلوكا لابادولا أكثر اللاعبين الذين ارتدوا القميص 9 إثارة للإعجاب بعد أن سجل ثمانية أهداف في 27 مباراة في موسم 2016-2017 لكنه أعير لفريق جنوى نهاية ذلك الموسم.

وقال جينارو غاتوزو مدب ميلانو قبل التعادل بدون أهداف أمام بولونيا الثلاثاء الماضي إن نجاح هيجوين في تغيير طريقته في التعامل يحظى بنفس أهمية إحراز الأهداف، وقال: تحدثت مع هيغوايين وهو يشعر بخيبة أمل مثل أي شخص بشأن الوضع. الفريق يحتاج لأهدافه لكن الأهم هو شخصيته وخبرته. عليه أن يمثل قيمة إضافية للفريق ويحفز زملائه. بإمكانه ان يقدم المزيد لصالح ميلان.