برشلونة ينشد الابتعاد بصدارة "لا ليغا" عبر نقاط خيتافي

نشر في: آخر تحديث:

يسعى برشلونة لحصد النقاط الثلاث خلال لقائه مع مضيفه خيتافي يوم الأحد المقبل، في المرحلة الثامنة عشرة لبطولة الدوري الإسباني لكرة القدم من أجل تعزيز صدارته للمسابقة، والمضي قدما نحو الاحتفاظ باللقب.

وأكد إيرنستو فالفيردي مدرب برشلونة، الذي ينتهي عقده مع الفريق الكتالوني في يونيو القادم، أنه عاقد العزم على الانتصار ولا يشتت ذهنه بأي أمور أخرى.

ورد فالفيردي لمحطة النادي التليفزيونية يوم الثلاثاء عند سؤاله بشأن مستقبله مع الفريق "من يدري، إنني لا أفكر بما سيحدث على المدى الطويل أو الطويل جدا. ما أريده هو الفوز فقط، لا أعلم ماذا سأفعل في العام المقبل".

وفرض برشلونة هيمنته على الدوري الإسباني خلال العقد الماضي، حيث توج بسبعة ألقاب خلال آخر عشر نسخ للبطولة، فيما يتربع حاليا على صدارة ترتيب المسابقة برصيد 37 نقطة، بفارق ثلاثة نقاط أمام أقرب ملاحقيه أتلتيكو مدريد، بعد مرور 17 مرحلة من عمر البطولة.

ورغم تصريحات الساحر الأرجنتيني ليونيل ميسي قائد الفريق في بداية الموسم بأن هدف برشلونة هو الفوز ببطولة دوري أبطال أوروبا، بعد رؤية الغريم التقليدي ريال مدريد وهو يتوج باللقب القاري في المواسم الثلاثة الأخيرة، فإن النجاح المحلي يبدو حاسما لبلوغ هذا الهدف. وتوج برشلونة، الذي يمتلك خمسة ألقاب في دوري الأبطال، بالدوري الإسباني خلال المواسم التي حصد خلالها أمجد الكؤوس الأوروبية.

ويتوجه برشلونة إلى ملعب (كولسيوم ألفونسو بيريز)، وهو يتطلع لتحقيق بداية جيدة في عام 2019، مع عودة ميسي والمهاجم الأوروغواياني لويس سواريز إلى صفوفه بعد فترة الراحة التي حصلا عليها خلال فترة أعياد الميلاد (كريسماس)، حيث يتعين عليهما مواجهة ثاني أقوى خط دفاع في البطولة هذا الموسم حتى الآن.

وتلقى خيتافي أخبارا جيدة في هذا الصدد هذا الأسبوع، وذلك عقب تعافي المدافع التوغولي دجيني داكونام من الإصابة التي تعرض لها في القدم، ليصبح جاهزا للمواجهة المنتظرة. ويعتبر داكونام أحد العناصر الأساسية في دفاع خيتافي، الذي استقبل 13 هدفا فقط خلال 17 مباراة لعبها في البطولة حتى الآن هذا الموسم، ليبتعد بفارق هدف وحيد عن أتلتيكو مدريد، صاحب أقوى خط دفاع، الذي تلقى 12 هدفا.

في الموسم الماضي، كان خيتافي أول فريق يوقف برشلونة عن التسجيل عندما تعادل معه بدون أهداف بملعب "كامب نو"، وساهمت الصلابة الدفاعية التي يتسم بها الفريق المدريدي في حصوله على المركز السابع في ترتيب البطولة حاليا.

ويفتقد خيتافي خدمات لاعب الوسط الياباني الدولي جاكو شيباساكي، الذي سجل هدفا رائعا في برشلونة في سبتمبر عام 2017، بسبب مشاركته مع منتخب بلاده في بطولة كأس الأمم الآسيوية التي ستنطلق بالإمارات يوم السبت. من جانبه، يلتقي ريال مدريد مع ضيفه ريال سوسييداد يوم الأحد أيضا، حيث يأمل الضيوف في أن يجلب العام الجديد تغييرات في الحظوظ بعد عام مخيب للآمال في 2018. وأقال سوسييداد، الذي يحتل المركز الخامس عشر حاليا في ترتيب البطولة، آسيير جاريتانو مؤخرا، ليتولى إيمانويل ألجواسيل قيادة الفريق الباسكي خلفا له.

وبدا ألجواسيل متحمسا للتحدي المقبل، حيث قال "بالتأكيد لا يوجد مكان أفضل لبدء المهمة من (سانتياجو برنابيو). نزور ملعبا رائعا ونلعب أمام فريق مدهش.. سننتقل إلى هناك كما نفعل دائما، ونخرج للعب، وسنحاول خطف النقاط الثلاث".

ويواجه إشبيلية، صاحب المركز الثالث، ضيفه أتلتيكو مدريد في وقت سابق من الأحد أيضا، حيث يطمح فريق المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني لتقاسم الصدارة مع برشلونة ولو مؤقتا، قبل لقائه مع خيتافي. وتعززت صفوف أتلتيكو بعودة مدافعه الأوروغواياني خوسيه ماريا خيمينيز من الإصابة، فيما سيفتقد فريق العاصمة خدمات لوكاس هيرنانديز وفيليبي لويز، بالإضافة للمهاجم دييغو كوستا.

في المقابل، سيغيب عن إشبيلية لاعب الوسط المهاجم فرانكو فاسكويز، بعد طرده خلال لقاء الفريق مع ليغانيس في 23 ديسمبر الماضي، الذي شهد تحقيق الأندلسيين التعادل 1 - 1 في الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الثاني.

وتفتتح مباريات المرحلة يوم الجمعة بلقائي ليفانتي مع ضيفه جيرونا، وإسبانيول مع ليغانيس، فيما يلتقي بلد الوليد مع رايو فايكانو، وألافيس مع فالنسيا، وهويسكا مع ريال بيتيس يوم السبت، ويلتقي إيبار مع فياريال يوم الأحد، وتختتم اللقاءات بمباراة سيلتا فيغو مع ضيفه أتلتيك بلباو يوم الاثنين المقبل.