عاجل

البث المباشر

ميسي فيتنام.. رفضه فريق محلي لأنه "نحيف" وأعجب به فينغر

المصدر: دبي - عبدالملك الجزولي

يتطلع المنتخب الفيتنامي إلى تحقيق مشاركة استثنائية في كأس آسيا 2019 التي تنطلق يوم السبت في الإمارات وتستمر لغاية الأول من فبراير المقبل، وذلك بالرغم من أن فيتنام لم تترك بصمة حقيقية في مشاركاتها السابقة، بعدما لعبت في نسختي 1956 و1960 ونسخة 2007 التي شاركت في استضافتها.

ويتسلح المنتخب هذه المرة بأحد أبرز المواهب التي أنجبتها الكرة الفيتنامية، المهاجم نيغوين كونغ فونغ الملقب بـ "ميسي فيتنام" أحد أكثر المواهب الكروية الواعدة في فيتنام.

ولد كونغ فونغ في 21 يناير 1995، وهو الطفل الخامس من أصل ستة أبناء لوالديه، وعاش في بيئة فقيرة، وكان والده غير قادر على توفير الوجبات اليومية لأطفاله، وعانى في صغره من الجوع وكان ظاهرا في جسمه النحيل، لاسيما وأن عظام وفواصل جسمه كانت بارزة.

اهتم اللاعب الشاب بكرة القدم منذ طفولته، وبدأ بمغازلة الكرة في الخامسة من عمره، وكان يلعب مع شقيقه نغوين كوونغ خوا الذي يبلغ من العمر عامين حينها وبكرة مصنوعة من القش، وارتبط الشقيقان بكرة القدم وظلا يلعبان سويا، إلى أن غرق نغوين كوونغ خوا في سن السابعة.

وعانى نجم المنتخب الفيتنامي لفترة طويلة بسبب غرق شقيقه، وقال والده إنه عزل نفسه لفترة ، قبل أن تعيده كرة القدم إلى طبيعته، عندما تم استقطابه في إحدى المراكز الرياضية في المنطقة التي يعيش فيها وتبنى مدرب محلي موهبته في سن العاشرة.

وبرزت موهبته في سن العاشرة، وتمكن من خطف الأنظار في إحدى بطولات المقاطعة، ونال إعجاب أحد الأندية الفيتنامية الشهيرة، لكن بعد شهر من إجراء الاختبارات له، لم يتم قبوله لأن وزنه كان حينها 25 كغم فقط، بينما كان الحد الأدنى للاعبين المطلوب انتدابهم 30 كغم و27 كغم للحالات الخاصة، وذكر النادي الفيتنامي أن بنيته الجسمانية لن تتطور.

وعمل والده على منحه فرصة أخرى، لأنه رأى فيه الموهبة التي تمكنه من الوصول إلى النجومية، وفي إحدى ليالي 2007 سمح في الأخبار أن أكاديمية أرسنال الإنجليزي في فيتنام تعمل على إجراء اختبارات للاعبين بالتعاون مع نادي هوانغ أن جيا لاي الفيتنامي، وأصر الابن على خوض التجربة وكان واحدا من 14 لاعبا تم قبولهم في الأكاديمية من بين حوالي 7 آلاف مرشح من جميع أنحاء فيتنام.

وتمت دعوته في يونيو 2010 إلى أكاديمية هاغل جمغ لخوض برنامج تدريبي في مالي إلى جانب لاعب آخر، وكان برنامجا تدريبيا للاعبين البارزين في الأكاديمية من جميع أنحاء العالم، وفي نوفمبر 2012 كان كونغ فونغ من ضمن أربعة لاعبين تمت دعوتهم للتدريب في أكاديمية أرسنال بالعاصمة البريطانية لندن، وكشف المشرف على أكاديمة النادي الإنجليزي أن المدرب السابق الفرنسي أرسين فينغر أعجب به.

وعاد بعد التجربة إلى فيتنام ووقع عقدا مع هوانغ أن جيا لاي الفيتنامي الذي ألحقه بتدريبات الفريق الأول عندما وصل إلى 18 عاما، ومنحه القميص رقم 44 بدلا من الرقم 10 الذي كان يرتديه دائما، وفاز بجائزة أفضل لاعب شاب في 2015، الأمر الذي دفع نادي ميتو هولي هوك لاستعارته مقابل 100 ألف دولار، كما لعب مع جميع المنتخبات السنية لفيتنام وصولا إلى الأول.

وأصبح كونغ فونغ من الشخصيات البارزة في فيتنام، والشخصية الأقوى مع المنتخب الفيتنامي على صعيد الجانب الإعلامي، لكنه سرعان ما تورط في مشاكل عديدة في حياته خارج كرة القدم، بداية من كثرة علاقاته العاطفية، والتي كان أبرزها مع مغنية فيتنامية "هوا مينزي"، ونشرت لهما صورة مخلة لم يتقبلها الشارع الفيتنامي، وانتهت علاقتهما بشكل سريع، وكشفت وسائل الإعلام الفيتنامية عن العديد من العلاقات التي دخل فيها مع المعجبات.

وفتحت قضية للاسم الأبرز بفيتنام في 9 نوفمبر 2014، بعدما كشفت صحيفة وقناة فيتنامية أنه زور شهادة ميلاده وبالتالي قام بتصغير سنه، وانتشرت له ثلاث وثائق بتواريخ مختلفة، ونفى اللاعب الشاب المزاعم ونشر اتحاد الكرة شهادة ميلاه التي أظهرت أنه ولد في 21 يناير 1995، ونشرت الصحيفة والقناة المزيد من المستندات للتأكيد على أنه من مواليد 1993، وقضت المحكمة بأن كونغ فونغ من مواليد 1995، وتم تغريم القناة 15 مليون جونغ فيتنامي و10 ملايين دونغ بالنسبة للصحيفة، مع الاعتذار للاعب.

وتبدو الفرصة مواتية للمنتخب الفيتنامي في تحقيق إحدى المفاجآت، حيث يتواجد في المجموعة الرابعة إلى جانب إيران والعراق واليمن.

إعلانات