عاجل

البث المباشر

كأس آسيا 2019..المدرسة الأوروبية تسيطر وغياب البرازيلية

المصدر: أبوظبي - د ب أ

رغم سيطرة المدربين الوطنيين على النسخ الأولى من بطولات كأس آسيا لكرة القدم حيث كان التتويج في أول 6 نسخ من نصيب المدربين الوطنيين، تشهد النسخة السابعة عشرة للبطولة التي تنطلق غدا بالإمارات هيمنة للمدرسة الأوروبية على مقعد المدير الفني بالعديد من المنتخبات المشاركة بالبطولة.

وعلى مدار تاريخ البطولة، كان اللقب من نصيب المدربين الوطنيين في 8 من 16 نسخة أقيمت حتى الآن فيما أحرزت مدرسة التدريب البرازيلية أربعة من الألقاب الثمانية الأخرى وكان اللقب في النسخ الأربعة الأخرى من نصيب المدرسة الأوروبية.

ولكن المدرسة الأوروبية تفرض نفسها بقوة على النسخة السابعة عشر حيث يخوض 16 منتخبا فعاليات هذه النسخة، التي تستضيفها الإمارات من الخامس من يناير الحالي إلى أول فبراير المقبل، تحت قيادة فنية أوروبية ويتولى المدربون الوطنيون تدريب أربعة منتخبات فقط. وفيما تخلو هذه النسخة من مدرسة التدريب البرازيلية، فإن المنتخبين السعودي والأوزبكي يعتمدان على مدرسة أخرى من أميركا الجنوبية هي المدرسة الأرجنتينية.

ورغم انتشار لاعبي السامبا البرازيلية ومدربيها في الكثير من أنحاء القارة الأسيوية منذ سنوات طويلة ومساهمتهم ونجاحهم الكبير في رفع مستوى كرة القدم الأسيوية حتى ظهر بريقها على الساحة العالمية، تشهد بطولة كأس آسيا 2019 بالإمارات غياب السامبا البرازيلية تماما عن قائمة المدربين الذين يشرفون على المنتخبات المشاركة في البطولة.

وفرض المدربون الأجانب سطوتهم على النسخ الأخيرة من بطولات كأس آسيا وإن أحرز المنتخب الأسترالي لقب النسخة الماضية بقيادة وطنية حيث توج باللقب تحت قيادة المدرب آنجي بوستيكوغلو.

وما زال المدرب البرازيلي الشهير كارلوس ألبرتو باريرا هو الوحيد الذي توج بلقب كأس آسيا مرتين حيث كانت الأولى مع المنتخب الكويتي عام 1980 والثانية مع المنتخب السعودي عام 1988 فيما فاز مواطنه زيكو باللقب مع اليابان في عام 2004 وتبعه البرازيلي الآخر جورفان فييرا بإحراز اللقب مع المنتخب العراقي في بطولة 2007 . ولكن بطولة كأس آسيا 2019 بالإمارات تخلو تماما من المديرين الفنيين البرازيليين بينما تشهد مدربين أجانب من جنسيات مختلفة.

ويملك المدربون الأجانب المشاركون في البطولة الحالية فرصة ذهبية لمنح التدريب الأجنبي تفوقا نسبيا في بطولات كأس آسيا حيث يشرفون على تدريب جميع الفرق المرشحة بقوة لإحراز اللقب.

وتشهد البطولة الحالية أكثر من يحظى بشهرة عالمية مثل الإيطالي مارشيلو ليبي المدير الفني للمنتخب الصيني والإيطالي ألبرتو زاكيروني المدير الفني للمنتخب الإماراتي والسويدي زفن غوران إريكسون المدير الفني للمنتخب الفلبيني والبرتغاليين باولو بينتو (كوريا الجنوبية) وكارلوس كيروش (إيران). وسبق لزاكيروني أن قاد المنتخب الياباني للفوز بلقب كأس آسيا 2011 كما حقق ليبي إنجازا أكبر في 2006 عندما قاد المنتخب الإيطالي للفوز بلقب كأس العالم بألمانيا.

ويشارك في قيادة منتخبات كأس آسيا 2019 تشكيلة من جنسيات متنوعة حيث تفرض الجنسيات الأوروبية هيمنتها على مقاعد المدربين في هذه البطولة فيما سيكون الكوري الجنوبي بارك هانغ سيو هو الأجنبي الوحيد الذي ينتمي للقارة الأسيوية حيث يتولى قيادة المنتخب الفيتنامي. ومن بين المجموعات الستة في الدور الأول لكأس آسيا 2019، تهيمن المدرسة الأوروبية تماما على المجموعتين الأولى والثالثة.

كلمات دالّة

#كأس آسيا 2019

إعلانات