النادي الباريسي يحذر لاعبيه من الحديث عن إصابة نيمار

نشر في: آخر تحديث:

أكدت وسائل الإعلام الإسبانية يوم الاثنين أن نادي باريس سان جيرمان فرض حالة من السرية على الإصابة التي تعرض لها نجمه البرازيلي نيمار دا سيلفا، حيث بات محظورا على الجميع داخل النادي الباريسي التحدث بدون قيود عن الوضع الصحي للاعب.

وأثارت معاناة نيمار من إصابة في مشط القدم حالة من القلق الشديد داخل باريس سان جيرمان، كون هذه الإصابة هي نفسها التي أبعدت النجم الكبير عن الملاعب لبضعة أشهر في 2018، كما يخشى المسؤولون داخل النادي من خضوع اللاعب لجراحة جديدة في نفس الموضع نظرا للآثار السلبية التي يمكن أن تترتب على هذا.

وأوضحت صحيفة "أس" الإسبانية أن زملاء نيمار في نادي العاصمة الفرنسية يرفضون الحديث عن إصابة زميليهم في كل مقابلة مع وسائل الإعلام، ويبدو أنهم في هذا الصدد ينفذون تعليمات إدارة ناديهم، وتكتنف الإصابة التي يعاني منها نيمار الكثير من الغموض، مما يفتح الباب أمام التكهنات في الوقت الذي يحتاج فيه باريس سان جيرمان بشدة لنجمه الكبير الذي كان لغيابه في الأوقات الحاسمة من عمر الموسم الماضي بالغ الأثر على مشوار الفريق في بطولة دوري أبطال أوروبا التي ودعها مبكرا، بالإضافة إلى حاجة المنتخب البرازيلي إليه أيضا في إطار استعداداته لبطولة كوبا أميركا التي تستضيفها البرازيل في يونيو المقبل.

ويذكر أن طبيب المنتخب البرازيلي، رودريجو لاسمار، قد وصل إلى العاصمة الفرنسية باريس في وقت سابق لمتابعة الوضع الصحي لنيمار بأمر من المدير الفني للفريق، ادينور ليوناردو باتشي "تيتي"، في ظل الشكوك والغموض الكبير الذي يكتنف طبيعة الإصابة التي يعاني منه نجم باريس سان جيرمان.