سولاري يواجه أتلتيكو للمرة الأولى كمدرب منذ مغادرته

نشر في: آخر تحديث:

قال سانتياغو سولاري في أحد الأيام "أتلتيكو مدريد هو حياتي"، بعدما كان يهتف عشاق الروخي بلانكوس باسمه حباً فهو من عبر المحيط الأطلسي للانضمام إلى أتلتيكو مدريد في السابع من فبراير في عام 1999 لإنقاذ فريقهم من الهبوط.

وكانت مباراته الأولى معهم في التاسع من فبراير أمام سالامانكا، وشارك في 46 مباراة سجل خلالها 7 أهداف ثم غادر الفريق بعد هبوطه بنهاية موسم 2000 ليرتدي قميص الجار ريال مدريد ليتوج معه بلقب دوري الأبطال الأوروبي ولقبين للدوري الإسباني ليغادر بعدها إلى إنتر ميلان.

وبعد 19 عاما، يلتقي الأرجنتيني جماهير أتلتيكو مجددا وهذه المرة مديرا فنيا لريال مدريد، ويعود إليهم بعد احتفاله بمرور 100 يوم على توليه تدريب الفريق الملكي وتعادله مع برشلونة في الكامب نو في ذهاب نصف نهائي كأس ملك إسبانيا.

وقاد سولاري ريال مدريد في 24 مباراة في جميع المسابقات، عرف الفوز في 18 مباراة وتعادل في مناسبتين وخسر في 4. وهز الريال مع سولاري الشباك 58 مرة في حين استقبلت شباكه 23 ، ليحتل الفريق المركز الثالث في ترتيب الدوري متأخرا بنقطتين عن أتلتيكو الذي يحتل المركز الثاني.

ويعد سولاري هو سادس مدرب لريال مدريد يواجه دييغو سيميوني منذ تولي الأخير تدريب أتلتيكو مدريد في يناير من عام 2012. وخاض "التشولو" كما يلقب مدرب أتلتيكو مدريد، 28 لقاء أمام الريال في جميع المسابقات ونجح في تحقيق الفوز على جميع مدربي الفريق الملكي عدا زيدان.