لاتسيو يُحمل "عناصر" مسؤولية لافتة موسوليني وإهانة باكايوكو

نشر في: آخر تحديث:

ألقى لاتسيو باللوم على عناصر لا تمثله بعد رفع بعض جماهيره لافتة تشيد ببينيتو موسوليني وإطلاق إهانات عنصرية ضد أحد لاعبي ميلان في حادثين منفصلين في قبل نهائي كأس إيطاليا يوم الأربعاء.

ونشرت صحيفة "غازيتا ديلو سبورت" مقطع فيديو مصورا لجماهير لاتسيو أثناء توجيه إهانات عنصرية إلى تيموي باكايوكو لاعب وسط ميلان خارج ملعب سان سيرو قبل مباراة يوم الأربعاء.

وذكرت الصحيفة ووسائل إعلام إيطالية أخرى أن هذه الإهانات تكررت داخل الملعب خلال فترة إحماء الفريقين قبل المباراة.

وفي وقت سابق تم تصوير مجموعة من الجماهير أثناء الكشف عن لافتة كتب عليها "تحية إلى بينيتو موسوليني" في وسط المدينة.

وقال النادي في بيان يوم الخميس: لاتسيو يتعامل بوضوح مع السلوك والأحداث التي لا تعكس بأي شكل من الأشكال القيم الرياضية التي يدعمها ويساندها النادي على مدار 119 عاما، يرفض النادي النظرة المبسطة لبعض وسائل الإعلام التي تعتبر أن لاتسيو بالكامل مسؤولا عن أفعال تقوم بها عناصر لا معزولة ولا تمثله لأسباب بعيدة كل البعض عن الرياضة.

وشهدت كرة القدم الإيطالية العديد من حوادث العنصرية خلال السنوات القليلة الماضية، وعوقب إنتر بخوض مباراتين بدون جماهيره بعد تعرض السنغالي كاليدو كوليبالي مدافع نابولي لإهانات عنصرية خلال مباراة الفريقين في سان سيرو في ديسمبر الماضي.

وكان مهاجم يوفنتوس الشاب مويزي كين هدفا لإهانات عنصرية خلال فوز فريقه 1-صفر على ملعب كالياري مطلع الشهر الحالي. ولا تزال رابطة الدوري تحقق في الواقعة.

وفاز لاتسيو 1-صفر في إياب قبل نهائي كأس إيطاليا وسيلعب ضد أتلانتا أو فيورنتينا في النهائي في العاصمة روما.