بطل كأس العالم: القطريون استثمروا في باريس من أجل "العقارات"

نشر في: آخر تحديث:

كشف كريستوف دوغاري، مهاجم فرنسا الفائز بمونديال 1998، أن القطريين الذين يرأسون نادي العاصمة، هدفهم مالي بحت وأنهم اهتموا بالعقار والأموال أكثر من الرياضة طوال 7 أعوام.

وقال دوغاري في لقاء مع راديو "مونتي كارلو": أعتقد أن القطريين قرروا دخول عالم كرة القدم لأسباب سيئة بشكل واضح، والآن امتلكوا باريس سان جيرمان للأسباب الخاطئة أيضا، هم أتوا إلى فرنسا لأنهم كانوا ينظرون بشكل آخر، كالعقار وما إلى ذلك، وأنا لا أقول إن الأمير لا يحب كرة القدم، ولكنه كان يود أن يتم تضخيمه إعلاميا وإظهار شكله بصورة جيدة لحصول قطر على كأس العالم، وأنا أعلم بأنك عندما يكون عندك الأسباب الخاطئة فإن هذا سيظهر عاجلا أم آجلا.

واستذكر دوغاري فترته في نادي قطر وقال: ما زلت أتذكر عندما لعبت في الدوري القطري في أواخر مسيرتي، فخلف الحديث اللامع الذي يقنعك بالقدوم للعب، وعندما تكون هناك، لا يسمح لك بأن تشتكي أو تبدي رأيك، لأنك تتقاضى راتبا عاليا، ولأنه لم يضع أحد مسدسا على رأسي للقدوم إلى هنا، وبعد فترة تلاحظ بأن طريقة الخطاب تغيرت.

وأضاف دوغاري: وأعتقد أن الأمر مشابه في باريس سان جيرمان، أنت ابتعت برج إيفل والعاصمة ولكن لماذ لا تفوز بدوري أبطال أوروبا؟ لأنك إن كنت تود الفوز به يجب أن تكون شغوفا بكرة القدم وتدفع الكثير من الأموال، غالبا تكون حاضرا للمباريات وتشاهد فريقك يلعب، تتأثر معه وتعيش لأجله، ولكن هذه ليست الحال، لم نعد نرى الخليفي كثيرا، هو يرأس 7 إلى 8 شركات وغيرها، لا يمكن أن يكون هناك، لأنك تود أن يراك الناس وأنت تجلس على طاولة صناع القرار، الأشخاص المهمون في العالم.

واختتم دوغاري حول دور الخليفي وقال: أنت لا تعرف ما هي كرة القدم، الأجواء والشغف، لذلك قراراتك كانت خاطئة لأنك كنت تهتم بالإعلام وصورتك ولأسباب مالية، ولذلك في رأيي أنت أظهرت للناس أن هذا ما كنت تفعله طيلة 7 أعوام.